نهاية عصر مشغل الفلاش من أدوبي

حددت شركة أدوبي الموعد الرسمي لنهاية دعم برنامجها الشهير مشغل الفلاش، المكون الإضافي للمتصفح الذي جلب رسومًا متحركة غنية وتفاعلية إلى الويب المبكر، في نهاية عام 2020.

ولن تبدأ الشركة بحظر المحتوى الفلاشي حتى 12 يناير، فإن المتصفحات الرئيسية أوقفت الدعم، وتحظره مايكروسوفت في معظم إصدارات ويندوز.

وتم إصدار مشغل الفلاش في عام 1996، وكان يومًا ما أحد الطرق الأكثر شيوعًا للأشخاص لبث مقاطع الفيديو وممارسة الألعاب عبر الإنترنت.

لكن مشغل الفلاش عانى من المشاكل الأمنية وفشل في الانتقال إلى عصر الهواتف الذكية، ولن تقدم أدوبي بعد الآن تحديثات الأمان للمكون الإضافي، وقد حثت الأشخاص على إلغاء تثبيته.

وعندما تم إصدار مشغل الفلاش للمرة الأولى، كان معظم مستخدمي الإنترنت متصلين عبر الاتصال الهاتفي الذي كان بطيئًا جدًا وفقًا لمعايير اليوم.

لكن مشغل الفلاش أتاح لمصممي الويب والرسوم المتحركة تقديم المحتوى المثير الذي يمكن تنزيله بسرعة نسبيًا.

ويمكنك عمل الرسوم المتحركة كاملة التي مدتها ثلاث دقائق مع شخصيات وخلفيات وأصوات وموسيقى متعددة بحجم أقل من 2 ميجابايت ويمكن عرضها داخل المتصفح.

وظهرت مواقع، مثل Newgrounds، التي وصفت على أنها منصة يوتيوب للمحتوى الفلاشي، من أجل خدمة الطلب المتزايد على الرسوم المتحركة والألعاب التفاعلية.

وسمح موقع Newgrounds للأشخاص بنشر المحتوى المتاح في الوقت الفعلي، ويتم إزالة المحتوى في نهاية اليوم إذا شعر المجتمع أن هذا المحتوى منخفض الجودة.

وكان الفلاش أكثر من مجرد رسوم متحركة، فهو سمح أيضًا لمواقع الويب، مثل يوتيوب، ببث مقاطع فيديو العالية الجودة.

وبحلول عام 2009، قالت أدوبي: إن مشغل الفلاش مثبت على 99 في المئة من أجهزة الحاسب المكتبية المتصلة بالإنترنت.

وبدأ العالم في ذلك الوقت بالتحول نحو الأجهزة المحمولة، وكانت أدوبي بطيئة في الاستجابة.

ويوضح (ديفيد مندلز) David Mendels، نائب الرئيس التنفيذي السابق للمنتجات في أدوبي: لقد قمنا بتحسين الهواتف ذات المستوى المنخفض باستخدام Flash Lite، الذي كان ناجحًا في أماكن مثل اليابان، لكنه لم يكن مثل مشغل الفلاش الكامل لسطح المكتب، ولم يكن متوافقًا تمامًا.

وكانت العلامات التجارية الكبرى، مثل: فيسبوك ويويتوب، تبث مقاطع الفيديو عبر الهواتف الذكية دون فلاش، وفي شهر نوفمبر 2011 أنهت أدوبي تطوير مشغل الفلاش للأجهزة المحمولة.

واستمرت في إنتاج المكون الإضافي للحواسيب المكتبية، لكنه عانى من العيوب الأمنية المتعددة.

وفي عام 2015، عطلت آبل المكون الإضافي في متصفح الويب سفاري بشكل افتراضي، وبدأ متصفح كروم من جوجل بحظر بعض أجزاء المحتوى الفلاشي.

وأعلنت شركة أدوبي في شهر يوليو 2017 أنها ستنهي مشغل الفلاش في عام 2020، وأوضحت أن التقنيات الأخرى، مثل HTML5، قد أصبحت جاهزة لتوفير البديل، دون مطالبة المستخدمين بتثبيت وتحديث المكون الإضافي.

وبالنظر إلى أن أدوبي تتجه إلى منع مشغل الفلاش من عرض المحتوى اعتبارًا من 12 يناير، فهناك مخاوف من ضياع سنوات من الرسوم المتحركة والألعاب والمواقع التفاعلية.

وأغلقت شركة الألعاب Zynga الإصدار الأصلي من لعبة FarmVille ليلة رأس السنة الجديدة بعد 11 عامًا، حيث اعتمدت على مشغل الفلاش.

ويعمل مشروع تعاوني مفتوح يُعرف باسم Ruffle على تطوير برنامج يمكنه تشغيل مثل هذا المحتوى في متصفح الويب دون الحاجة إلى المكون الإضافي.

وقالت أدوبي في التحديث النهائي: نريد أن نشكر جميع عملائنا والمطورين الذين استخدموا المحتوى الفلاشي على مدار العقدين الماضيين، ونحن فخورون بأن مشغل الفلاش كان له دور حاسم في تطوير محتوى الويب عبر الرسوم المتحركة والتفاعلية والصوت والفيديو.