جوجل تنتقد القوانين الجديدة للطائرات المسيرة

انتقدت وحدة التسليم عبر الطائرات المسيرة Wing التابعة لشركة جوجل قواعد إدارة ترامب الصادرة في شهر ديسمبر 2020، التي تنص على تحديد هوية الطائرات المسيرة عن بعد عبر البث Remote ID، قائلة: إنه يجب مراجعتها للسماح بالتتبع عبر الإنترنت.

وأصدرت الإدارة الفيدرالية الأمريكية للطيران FAA قواعد جديدة تسمح للطائرات المسيرة الصغيرة بالتحليق فوق الأشخاص وفي الليل في الولايات المتحدة وتفرض تقنية تحديد الهوية عن بُعد لجميع الطائرات المسيرة تقريبًا.

وتلغي القواعد متطلبات أن تكون الطائرات المسيرة، المعروفة رسميًا باسم المركبات الجوية غير المأهولة، متصلة بالإنترنت لنقل بيانات الموقع، لكنها تتطلب منها بث رسائل المعرف عن بُعد عبر البث اللاسلكي.

ودون هذا التغيير، كان من الممكن منع استخدام مثل تلك الطائرات في المناطق التي لا يوجد بها اتصال بالإنترنت.

وقالت شركة Wing: يوجد هذا النهج حواجزًا أمام الامتثال وله تأثيرات سلبية غير مقصودة في الخصوصية للشركات والمستهلكين.

وأضافت: يمكن للمراقب الذي يتتبع الطائرة المسيرة أن يستنتج المعلومات الحساسة حول المستخدمين المحددين، بما في ذلك أماكن الزيارة والوقت الذي يقضونه والمكان حيث يتلقى العملاء الطرود ومتى.

وأوضحت Wing أن المجتمعات الأمريكية لن تقبل بهذا النوع من المراقبة لعمليات التسليم أو الرحلات بسيارات الأجرة، وأنه لا ينبغي أن تقبلها في السماء.

ودعت Wing الإدارة الفيدرالية الأمريكية للطيران إلى توسيع الطرق التي يمكن للمشغلين من خلالها الامتثال لمتطلبات الهوية.

وقالت الإدارة الفيدرالية الأمريكية للطيران: إنها تلقت وعالجت أكثر من 50 ألف تعليق عام على قاعدة التعريف عن بعد المقترحة، التي تعزز التكامل الآمن للطائرات المسيرة في نظام المجال الجوي الوطني.

وصرحت الرابطة الدولية لأنظمة المركبات غير المأهولة بأن المعرف البعيد يعمل بمثابة لوحة ترخيص رقمية للطائرة، مما يتيح عمليات أكثر تعقيدًا أثناء العمليات ليلاً وفوق الأشخاص.

وسيكون أمام الشركات المصنعة للطائرات المسيرة 18 شهرًا للبدء في إنتاج الطائرات المسيرة المزودة بالمعرف البعيد، وسيكون أمام المشغلين سنة إضافية لتقديم الهوية عن بُعد.

وتجادل الوحدة التابعة لشركة جوجل بأن التتبع المستند إلى الإنترنت يسمح بتحديد هوية الطائرة المسيرة أثناء تحليقها دون مشاركة مسار الرحلة الكامل أو تاريخ الرحلة بالضرورة.

وأوضحت شركة صناعة الطائرات المسيرة الصينية DJI أنها دعمت منذ فترة طويلة مبادرة الإدارة الفيدرالية الأمريكية للطيران لأنها تعزز مساءلة الطائرات المسيرة وسلامتها وأمنها.

وقالت: نحن نراجع القاعدة النهائية لفهم كيف يمكن أن تتخذ DJI خطوات نحو الامتثال للمتطلبات القادمة للإدارة الأمريكية الفيدرالية للطيران.