تحديث أندرويد 11 يصل إلى أجهزة Galaxy Note 10

بدأ تحديث واجهة المستخدم One UI 3.0 من شركة سامسونج بالوصول إلى أجهزة الشركة القديمة، بدءًا من Galaxy Note 10 و Galaxy Note 10 Plus.

ويصل التحديث، الذي يجلب التغييرات في الميزات الخاصة بنظام أندرويد 11 وبعض التعديلات المرئية الصغيرة والواجهة لهواتف سامسونج الذكية، في الوقت الحالي إلى أجهزة Galaxy Note 10 و Galaxy Note 10 Plus للعام الماضي في ألمانيا وإسبانيا وسويسرا.

ومن المتوقع أن توسع سامسونج إصداره لبقية المناطق في وقت ما في أوائل العام المقبل إن لم يكن في غضون أسابيع قليلة.

وبدأت شركة سامسونج للمرة الأولى بالاختبار التجريبي لواجهة المستخدم One UI 3.0 في الخريف الماضي بعد إصدار أندرويد 11، ومر التحديث بمراحل مختلفة من التوفر للهواتف الذكية المختلفة اعتمادًا على منطقتك.

وحصلت أجهزة Note 10 و Note 10 Plus على الإصدار التجريبي من واجهة المستخدم منذ شهر أكتوبر.

وبدأت سامسونج في أوائل شهر ديسمبر بطرح التحديث الرسمي للهواتف ضمن تشكيلة Galaxy S20 و Galaxy Note 20، مع خطط لجلب التحديث إلى الأجهزة القابلة للطي وأجهزتها الرائدة الصادرة في عام 2019.

ويحمل التحديث البرمجي الجديد إصدار البرنامج الثابت N97xFXXU6ETLL، وهو يجلب تصحيح الأمان لشهر ديسمبر 2020.

ويعني هذا أننا سنرى إصدار واجهة المستخدم One UI 3.0 يصل إلى أجهزة Galaxy Z Fold و Galaxy Z Fold 2 و Galaxy Z Flip قريبًا، بالإضافة إلى توفر التحديث على نطاق أوسع لأجهزة Note 10 خارج أوروبا.

وبصرف النظر عن الأشياء الجيدة في أندرويد 11، مثل: فقاعات الدردشة والأذونات لمرة واحدة وأداة تشغيل الوسائط وقسم المحادثات في مركز الإشعارات، يوفر التحديث الجديد ميزات One UI 3.0، مثل: تحديث واجهة المستخدم المعاد تصميمها وتطبيق الأسهم المالية المحدث ولوحة المفاتيح الغنية بالميزات وتحسين قفل الشاشة الديناميكي والأدوات المصغرة لقفل الشاشة وتحسين الأداء والأمان الأفضل للهواتف.