تسريب يوضح النموذج الأولي لساعة آبل الذكية

تقدم الصور ومقاطع الفيديو الجديدة، التي يُزعم أنها تُظهر نموذجًا أوليًا لساعة آبل الذكية المخفية ضمن حافظة للحماية تشبه جهاز iPod الصغير الحجم لمنع إظهار شكلها، نظرة نادرة وراء ستار تطوير المنتج للشركة التي اشتهرت بالسرية التي بناها (ستيف جوبز).

وتمثل هذه الصور ومقاطع الفيديو النظرة الأولى على الجهاز وهو يعمل مع التطبيقات المطورة داخليًا عبر واجهة المستخدم الداخلية، التي تمثل إصدارًا برمجيًا سابقًا لنظام watchOS 1.0.

ويبدأ الفيديو بإظهار ما يبدو أنه صندوق من الورق المقوى الأصلي المستخدم من أجل تسليم النموذج الأولي للأجهزة إلى المختبرين.

ويقول الملصق الذي يخفي أصول الجهاز: هذا المنتج مُصنف على أنه سري من آبل وهو يتبع لبرنامج الأمان Ultra، ويجب إرجاع هذا النموذج الأولي عند طلبه أو عندما يكون لديك.

ويُظهر الملصق الموجود ضمن الجزء الخلفي من الجهاز النموذجي نفسه أنه جهاز PVTe، الذي يُفترض أنه يعني اختبار التحقق من صحة النموذج الأولي هندسيًا، بما يتماشى مع اللغة التي شوهدت في أجهزة تطوير آبل السابقة.

وعند تشغيل الشاشة العاملة باللمس للجهاز، يمكن رؤية أنه تمت تهيئته لعرض التطبيقات الداخلية الخاصة بشركة آبل، ومنها تطبيق Lisa tester، الذي يحمل أيقونة (ليزا سيمبسون) Lisa Simpson.

ومن المحتمل أن يكون التطبيق بمثابة تكريم لابنة جوبز، التي تحمل الاسم نفسه لجهاز حاسب ليزا من آبل، وهو أحد أجهزة الحاسب الأولى التي تتميز بواجهة المستخدم الرسومية GUI.

ويتيح تطبيق Lisa tester للمختبرين تعديل عناصر واجهة المستخدم الخاصة بالنموذج الأولي لساعة آبل الذكية.

ويشبه تطبيق Springboard zoom الموجود داخل Lisa Tester إلى حد كبير الشاشة الرئيسية الأصلية لنظام watchOS، الذي وفرته الشركة عبر ساعتها الذكية الأولى في عام 2015.

ولا يوجد التاج الرقمي للتنقل، ويمكن بدلاً من ذلك استخدام الأزرار الموجودة على طول الجانب الأيمن من الحافظة، كما لا يتم استخدام زر الصفحة الرئيسية في الجهة الأمامية وما يبدو أنه أزرار رفع وخفض مستوى الصوت على الجانب الأيسر وقد لا تعمل.

وعند النقر على الإعدادات، يفيد الجهاز بأنه لم يتلق موافقة لجنة الاتصالات الفيدرالية FCC للمبيعات، مما يؤكد من جديد أن الجهاز عبارة عن نموذج أولي فقط.