HarmonyOS 2.0 من هواوي يعتمد على أندرويد

أصدرت شركة هواوي في وقت سابق من هذا الشهر الإصدار التجريبي من نظامها التشغيلي الموعود HarmonyOS 2.0 لأجهزة محددة، ويبدو أنه يعتمد على نظام أندرويد.

ويأتي هذا الاكتشاف بعد أن قرر أحد المطورين البحث بشكل أعمق قليلاً لمعرفة ما يدور حوله النظام التشغيلي الجديد من هواوي.

وبدأت هواوي حديثًا انتقالها بعيد المدى بعيدًا عن نظام أندرويد بدون GMS مع الإصدار التجريبي الأول من HarmonyOS 2.0 لمجموعة مختارة من الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية.

وفي حين أن وجود نظام تشغيلي مستقل هو أمر مفيد للابتعاد عن النظام البيئي الشامل لنظامي التشغيل iOS من آبل وأندرويد من جوجل، يبدو أن هذا الإصدار الأول من HarmonyOS 2.0 لا يزال يعتمد على أندرويد.

وأنشأ أحد المطورين تطبيق Hello World البسيط الذي يستهدف إصدارًا 4.4.4 القديم من أندرويد، ووجد أن التطبيق يعرض رسالة خطأ مشابهة جدًا على كل من الأجهزة الافتراضية التي تشغل نظامي التشغيل أندرويد و HarmonyOS.

وتُظهر لقطة الشاشة الموجودة على اليسار التطبيق المثبت على جهاز افتراضي استنادًا إلى إصدار أحدث من أندرويد، ويشير الخطأ إلى أن التطبيق مصمم لإصدار أقدم من أندرويد وقد لا يعمل بشكل صحيح على الإصدار الجديد.

بينما تُظهر لقطة الشاشة على اليمين التطبيق المثبت على جهاز افتراضي استنادًا إلى HarmonyOS 2.0، التي توضح أن رسالة الخطأ هي نفسها عمليًا، مع وجود اختلاف بسيط يتمثل بتبديل كلمة أندرويد بكلمة HarmonyOS.

يبدو أن هذا الموضوع متكرر مع الأشياء الأخرى، لكن بدلاً من أندرويد، تقول الرسائل: HarmonyOS، كما تمكن المطور من التأكد من أن HarmonyOS يعتمد على إطار عمل أندرويد.

ووفقًا للعرض التقديمي الخاص بشركة هواوي، فإن مشروع أندرويد المفتوح المصدر AOSP سيكون بمثابة نقطة الانطلاق لما يحاول HarmonyOS تحقيقه.

ويعني ذلك أن الإصدار التجريبي الحالي قد يعتمد على أندرويد لسد الفجوة بالنسبة للمستخدمين ومطوري التطبيقات على حد سواء، لكن من المرجح أن يستقل في المستقبل وأن ينتقل إلى إطار العمل الخاص به.

يذكر أن HarmonyOS هو النظام التشغيلي لشركة هواوي، الذي يهدف إلى تولي زمام الأمور حيث أثبت نظام أندرويد الحالي المفتقد إلى خدمات جوجل المحمولة GMS أنه غير كافٍ لدفع آفاق الهواتف الذكية للشركة.