Nuro تفرض رسومًا مقابل خدمات القيادة الذاتية

تلقت شركة Nuro للروبوتات التصريح الأول على الإطلاق لنشر مركباتها الذاتية القيادة تجاريًا في كاليفورنيا، مما يسمح لشركة وادي السيليكون بفرض رسوم على العملاء مقابل خدمة التوصيل دون سائق.

وأصبحت Nuro الآن الشركة الأولى في كاليفورنيا التي يُسمح لها بتشغيل السيارات الذاتية القيادة تجاريًا وتحصيل الرسوم على الأشخاص مقابل الخدمة.

ويعد الاعتماد على مشغل بشري بعيد – يمكنه التحكم في العديد من المركبات المستقلة من على بعد أميال – خطوة تتيح مسارًا للربحية في مجال تكنولوجيا القيادة الذاتية الناشئ.

وتختبر Nuro المركبات الذاتية القيادة على طرق كاليفورنيا مع سائقي السلامة منذ عام 2017، وقد تم تفويضها من المنظمين بالولاية لاختبار مركبتين دون سائق في تسع مدن في وقت سابق من هذا العام.

وقالت الشركة: إنها تطلق خدمة التوصيل عبر سياراتها من نوع تويوتا بريوس الذاتية القيادة، ثم أضافت لاحقًا سيارتها R2 المنخفضة السرعة، التي لا تحتوي على دواسات أو عجلة قيادة وتوفر مساحة فقط للحزم.

وفي الشهر الماضي، جمعت شركة Nuro نحو 500 مليون دولار في جولة تمويل، مدفوعة بالدعم الكبير للتجارة الإلكترونية في ظل جائحة فيروس كورونا.

وسمحت الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة لشركة Nuro، وهي شركة خاصة مقرها في ماونتن فيو، في شهر فبراير بنشر ما يصل إلى 5000 سيارة توصيل كهربائية منخفضة السرعة في هيوستن دون الضوابط البشرية، مثل: المرايا وعجلات القيادة.

ويسمح التصريح، الصادر عن إدارة السيارات في كاليفورنيا، للشركة بتشغيل خدمة التوصيل الخاصة بها في أجزاء من مقاطعتي سانتا كلارا وسان ماتيو، مما يعني أن معظم وادي السيليكون والعاملين فيه سيكونون ضمن نطاقها، لكن ليس سان فرانسيسكو أو أوكلاند.

وتخطط شركة Nuro، التي تم تأسيسها في شهر يونيو 2016، لبدء عمليات التسليم التجارية في أوائل العام المقبل.

ويأتي هذا الإعلان بمثابة علامة فارقة بالنسبة لشركة Nuro، التي أعلنت في وقت سابق أنها استحوذت على شركة Ike للشاحنات الذاتية القيادة، حيث حققت بعض الانتصارات التنظيمية الحكومية والفيدرالية الرئيسية.