Let’s Encrypt تتيح لهواتف أندرويد القديمة التصفح بأمان

أعلنت هيئة إصدار الشهادات غير الربحية Let’s Encrypt التي تديرها مجموعة أبحاث أمان الإنترنت أنها وجدت حلاً للمشكلة التي تزيد من توافق هواتف أندرويد القديمة مع شهاداتها لمدة ثلاث سنوات.

وكانت هيئة الشهادات غير الربحية قد حذرت في شهر نوفمبر من أن هواتف أندرويد القديمة العاملة بنظام 7.1.1 أو الأقدم لن تتمكن من زيارة أجزاء كبيرة من الويب الآمن بحلول شهر سبتمبر 2021.

وتعتمد Let’s Encrypt على IdenTrust، وهي هيئة أخرى لإصدار الشهادات، للتوقيع المتبادل الذي يسمح لشهاداتها بالعمل عبر المنصات القديمة.

ومن المقرر أن تنتهي صلاحية شهادة IdenTrust التي تسمح بذلك في العام المقبل، وأشارت الهيئة إلى أن هذه مشكلة كبيرة لأن 33.8 في المئة من مستخدمي أندرويد ما زالوا يشغلون الإصدارات الأقدم من 7.1 من أندرويد.

ووفقًا لجامعة ميشيغان، فإن Let’s Encrypt هي الهيئة الكبرى لإصدار الشهادات في العالم، وقد ساعدت في مضاعفة عدد مواقع الويب الآمنة من خلال توفير الخدمة بشكل مجاني وتسهيل تنفيذ بروتوكول HTTPS.

وفي شهر فبراير من هذا العام، كشفت المنظمة غير الربحية أنها أصدرت شهادتها رقم مليار. 

وتقول Let’s Encrypt في إعلانها الجديد: إنها تمكنت من إيجاد الحل البديل بفضل بعض التفكير المبتكر من مجتمعها والشركاء الرائعين في IdenTrust، بحيث يقوم الشركاء بتنفيذ الحل الجديد للتوقيع المتبادل، الذي يعمل حتى عام 2024.

ولن يضطر المستخدمون إلى فعل أي شيء، ولن يكتشفوا حتى أنهم كانوا مهددين بفقدان الوصول إلى معظم مواقع الويب الآمنة تقريبًا إذا لم يقرؤوا مطلقًا عن المشكلة.

وتقول Let’s Encrypt: يضمن الحل عدم انقطاع الخدمة بالنسبة لجميع المستخدمين ويتجنب الانقطاع المحتمل الذي كانت قلقة بشأنه.

وتعتبر الشهادات بمنزلة الطريقة التي يمكن بها لمواقع الويب تعريف نفسها على أنها آمنة، مما يجعل بروتوكول HTTPS ممكنًا، وتصدرها هيئات إصدار الشهادات المعتمدة بالنسبة لمطوري البرامج والمتصفحات.

ويعني هذا عمليًا أن الشهادات الصادرة عن هذه الهيئات يتم الوثوق بها تلقائيًا بواسطة المتصفحات والتطبيقات، متجاوزة حاجة كل موقع إلى الحصول على موافقة من كل متصفح موجود.