IBM‏ و ‏Fujifilm‏ تطوران شريطًا مغناطيسيًا بسعة 580 تيرابايت

أعلنت شركة (آي بي إم) IBM عن إنجاز كبير  حققته بالتعاون مع شركة (فوجي فيلم) Fujifilm، إذ صنعتا شريطًا جديدًا للتخزين المغناطيسي بسعة 580 تيرابايت.

ويجب إجراء نسخ احتياطي لجميع البيانات التي يخزنها الأشخاص والشركات في جميع أنحاء العالم على السحابة بطريقة ما. ولمدة طويلة، كانت وسيلة النسخ الاحتياطي المفضلة هي الشريط المغناطيسي، ولا تزال شركة IBM تعتقد أن الشريط المغناطيسي سيظل الأفضل لعقود قادمة.

وتقول الشركة الأمريكية: إن التقنية الوحيدة القادرة على التعامل مع كمية هائلة من البيانات هي الشريط المغناطيسي، مع الإشارة إلى أن عمر هذه التقنية تجاوز 60 عامًا.

والآن أعلن شركتا IBM، و Fujifilm عن تحقيق سعة تخزينية تبلغ 317 جيجابايت لكل بوصة مربعة من الشريط المغناطيسي. وتم الوصول إلى السعة الهائلة على نموذج أولي لشريط مغناطيسي من جسيمات السترونتيوم الفريت (Strontium Ferrite) الذي طورته شركة Fujifilm.

وتمتاز سعة Fujifilm الهائلة البالغة 317 جيجابايت لكل بوصة مربعة بأنها أكثف بنحو 27 مرة مقارنة بالمساحة المتوفرة في محركات الأشرطة التجارية الحديثة الحالية. ويسمح التخزين الجديد لخرطوشة شريطية واحدة بتخزين 580 تيرابايت من البيانات. وتضع IBM السعة في منظورها الصحيح، مشيرة إلى أن 580 تيرابايت تعادل 786,977 (قرصًا مضغوطًا) CD مكدسًا بارتفاع 944 مترًا.

ويستخدم الشريط المغناطيسي من الجيل الحالي جزيئات الفريت الباريوم (Barium Ferrite) على وسائط تخزين الشريط المغناطيسي. أما Fujifilm فقد اخترعت في مختبرات الكيمياء جزيئات السترونتيوم الفريت المستخدمة في الشريط الجديد لتوفير خصائص فائقة مع تخزين أعلى كثافة لمساحة الشريط ذاتها. وبالإضافة إلى الجسيمات الجديدة، طورت الشركة أيضًا تقنيات جديدة لتحقيق الرقم القياسي، ويشمل ذلك: رأسًا منخفض الاحتكاك للشريط.

وصنعت شركة Fujifilm أيضًا مجموعة جديدة من وحدات التحكم المؤازرة التي تساعد في الحفاظ على الموضع الدقيق لرؤوس القراءة والكتابة بالنسبة للشريط باستخدام مشغل الرأس. ومكّنت هذه الآلات الجديدة من تحديد موضع الرأس بدقة تبلغ 3.2 نانومتر، وهو رقم قياسي عالمي.

 

Fujifilm