جوجل متهمة بالعمل مع فيسبوك لخرق القانون

رفعت تكساس وتسع ولايات أخرى دعوى قضائية ضد شركة جوجل يوم أمس الأربعاء متهمة إياها بالعمل مع شركة فيسبوك بطريقة غير قانونية تنتهك قانون مكافحة الاحتكار؛ لتعزيز نشاطها الإعلاني عبر الإنترنت.

وطلبت الولايات من الشركة المملوكة لشركة ألفابت، التي تسيطر على ثلث الصناعة العالمية للإعلان عبر الإنترنت، تعويضًا عن الأضرار، كما طلبت تعويضًا هيكليًا، يُفسَّر عادةً على أنه إجبار الشركة على بيع بعض أصولها.

وتمثل الدعوى القضائية في تكساس الشكوى الرئيسية الثانية من المنظمين ضد جوجل، والرابعة في سلسلة من الدعاوى القضائية الفيدرالية وقضايا الولاية التي تهدف إلى كبح سلوك منصات التكنولوجيا الكبرى التي نمت بشكل كبير في العقدين الماضيين.

ويزيد الإجراء الجديد من المخاطر القانونية لشركة جوجل، التي من المتوقع أن تواجه الدعوى القضائية الثالثة لمكافحة الاحتكار من أكثر من 30 مدعيًا عامًا اليوم الخميس.

وزعم الناشرون عبر الإنترنت في الدعوى القضائية المنفصلة لمكافحة الاحتكار أنهم فقدوا الأرباح بسبب هيمنة جوجل على الإعلانات عبر الإنترنت، وطالبوا جوجل ببيع جزء من أعمالها الإعلانية.

وطلبت تكساس – في الدعوى القضائية التي رفعتها – من القاضي إدانة جوجل لخرق قانون مكافحة الاحتكار والأمر بوقف الانتهاكات.

وتُتهم جوجل بإساءة استخدام احتكارها لسوق الإعلانات الرقمية، مما يسمح لمنصتها بالفوز بالمزادات الإعلانية، حتى عندما يقدم الآخرون العروض الأعلى للناشرين مقابل الإعلانات.

كما اتُهمت جوجل بالعمل مع فيسبوك، وذلك بالرغم من أن الشركتان تتنافسان بشدة في مجال الإعلانات عبر الإنترنت وتستحوذان معًا على أكثر من نصف السوق العالمية.

وقالت الدعوى: سعت جوجل لإنهاء المنافسة، وفعلت ذلك من خلال مجموعة من التكتيكات الإقصائية، ومن ضمنها الاتفاق غير القانوني مع فيسبوك، التي تمثل التهديد التنافسي الأكبر لها.

وقالت متحدثة باسم جوجل: إن الشركة ستدافع عن نفسها ضد الادعاءات التي لا أساس لها من الصحة في المحكمة.

وأضافت: انخفضت أسعار الإعلانات الرقمية على مدار العقد الماضي، كما أن الرسوم التقنية للإعلان تنخفض أيضًا، والرسوم التقنية لإعلانات جوجل أقل من المتوسط بالنسبة ​للصناعة، وهذه هي السمات المميزة للصناعة التنافسية.

وتمثل مبيعات جوجل للإعلانات أكثر من 80 في المئة من أرباح ألفابت، لكن معظم المبيعات والأرباح الخاصة بشركة ألفابت تأتي من أعمال جوجل ذات الأرباح المرتفعة المتمثلة في وضع الإعلانات النصية فوق نتائج البحث.