آبل ترد على انتقادات فيسبوك بشأن الخصوصية

استجابت شركة آبل لانتقادات شركة فيسبوك بشأن التغييرات المقبلة في الخصوصية بالقول في بيان لها: إن التغييرات تأتي من أجل مستخدمينا.

وانتقدت فيسبوك آبل قبل تحديث iOS المستقبلي الذي يتطلب من المستخدمين منح الإذن للتطبيقات لجمع البيانات المتعلقة بهم.

وأصدرت فيسبوك إعلانات صحفية تهاجم آبل، مدعية أن التغييرات تحد من قدرة الشركات على تشغيل الإعلانات الخاصة والوصول إلى عملائها بشكل فعّال.

وقالت آبل: نعتقد أن هذه مسألة بسيطة للدفاع عن مستخدمينا، ويجب أن يعرف المستخدمون متى يتم جمع بياناتهم ومشاركتها عبر التطبيقات والمواقع الإلكترونية الأخرى، ويجب أن يكون لديهم خيار للسماح بذلك أو لا.

وأضافت: لا تتطلب ميزة App Tracking Transparency في iOS 14 من فيسبوك تغيير نهجها في تتبع المستخدمين وإنشاء الإعلانات المستهدفة، بل تتطلب ببساطة منح المستخدمين خيارًا.

ويأتي بيان شركة آبل في الوقت الذي يُقال فيه: إن فيسبوك تخطط لعرض إعلان آخر مناهض لآبل يوم الجمعة.

وبحسب ما ورد، من المفترض أن يدعي الإعلان القادم أن تحديث iOS 14 يغير شبكة الإنترنت كما نعرفها إلى الأسوأ، وذلك لأنه يجب على مواقع الويب والمدونات فرض الرسوم على الاشتراكات أو عمليات الشراء داخل التطبيق بدلاً من تشغيل الإعلانات التي تسمح لهم بتقديم المحتوى مجانًا.

وتم تأجيل التغيير المتعلق بالخصوصية، الذي كان من المفترض في الأصل أن يبدأ مع إصدار iOS 14 هذا الخريف، ولن يُطلب من التطبيقات طلب الإذن من المستخدمين حتى العام المقبل.

ويأتي الخلاف بين الشركتين في أعقاب إضافة آبل لملصقات الخصوصية الجديدة ضمن متجر التطبيقات، التي توضح كيفية استخدام تطبيقات iOS لبياناتك.

وصعّدت فيسبوك حملتها ضد تغييرات الخصوصية من آبل عبر الإعلان الثاني، الذي يتبع إعلانًا مشابهًا في صحيفة وول ستريت جورنال والنيويورك تايمز والواشنطن بوست.

وتؤثر هذه التغييرات في الأعمال الإعلانية المربحة لفيسبوك، وتصورها فيسبوك على أنها شيء أكبر بكثير يمكن أن يؤثر في الشركات الصغيرة.

وتحاول فيسبوك من خلال الإعلانات ضمن الصحف إقناع المنظمين بالنظر في تغييرات الخصوصية.

وتوضح فيسبوك أن التغييرات تتعلق بنقل مواقع الويب والتطبيقات إلى النموذج المدفوع، حيث تستفيد آبل من عمليات الشراء والاشتراكات داخل التطبيق.

كما انتقدت فيسبوك في وقت سابق من هذا العام سياسات آبل بشأن متجرها للتطبيقات، ورحّبت أيضًا بقوانين الاتحاد الأوروبي للأسواق الرقمية DMA والخدمات الرقمية DSA، على أمل أن يضع DMA حدودًا لشركة آبل.