Harmony OS يصل إلى جميع هواتف هواوي قريبًا

تبدأ شركة هواوي في الانتقال بعيدًا عن نظام أندرويد غير المتضمن على GMS إلى نظامها التشغيلي Harmony OS 2.0.

وأطلقت هواوي رسميًا الإصدار التجريبي الأول للمطورين من Harmony OS 2.0 للأجهزة المحمولة، على أن تصدر في العام المقبل الهواتف الذكية المعتمدة على نظامها التشغيلي.

وصرح (يانغ هايسونغ) Yang Haisong، نائب الرئيس في قسم برمجيات الأعمال الاستهلاكية في هواوي: تجاوز عدد المطورين المشاركين حتى اليوم في مشروع تطوير Harmony OS أكثر من 100 ألف مطور، وزاد عدد شركاء الأجهزة من 5 إلى 10.

وتزعم تقارير الصناعة أنه بالنظر إلى التقدم الحالي، فإن جميع أجهزة هواوي تحصل في العام المقبل على نظام Harmony OS، ويعني هذا أن المستهلكين لا يحتاجون إلى شراء أجهزة جديدة لتجربة النظام.

وقال (وانغ تشنغلو) Wang Chenglu، رئيس قسم برمجيات الأعمال الاستهلاكية في هواوي: إن الهدف هو تغطية أكثر من 100 مليون جهاز من أكثر من 40 علامة تجارية رئيسية بحلول العام المقبل.

ويعد نظام Harmony OS من الناحية الفنية مجرد تغيير في الطبقة السفلية من واجهة المستخدم السابقة EMUI.

ووفقًا لموقع هواوي الرسمي، يمكن لمستخدمي الإصدار التجريبي من نظام Harmony OS العودة إلى الإصدار الثابت من واجهة المستخدم EMUI 11 من خلال HMA. 

وتشتمل الهواتف الذكية التي يمكنها في الوقت الحالي الحصول على الإصدار التجريبي للمطورين من Harmony OS 2.0:

  • Huawei P40.
  • Huawei P40 Pro.
  • Huawei Mate 30.
  • Huawei Mate 30 5G.
  • Huawei Mate 30 Pro.
  • Huawei Mate 30 Pro 5G.
  • Huawei MatePad Pro.
  • Huawei MatePad Pro 5G.
  • Huawei MatePad Pro Wi-Fi.

ويشبه Harmony OS إلى حد كبير ما تبدو عليه واجهة المستخدم EMUI 11 المستندة إلى أندرويد، وتشير مستندات المطور إلى أن التطبيقات مكتوبة بلغة جافا، وأن التخطيطات محددة في ملفات XML، على غرار أندرويد.

ومن الواضح أن هواوي تأمل في جعل نظامها التشغيلي الجديد مألوفًا لمطوري تطبيقات أندرويد قدر الإمكان، وذلك من أجل تقليل العقبات في الانتقال إلى النظام التشغيلي الجديد والنظام البيئي المصاحب.

وذكر المستخدمون الأوائل أيضًا أنه يمكن تطبيق الأفكار التطويرية لأندرويد على تطوير Harmony OS، مما يسرّع بشكل كبير من تطوير النظام.

وتقول هواوي: يأتي Harmony OS 2.0 مع أكثر من 15000 واجهة لبرمجة التطبيقات من أجل دعم التطوير عبر الهواتف الذكية والأجهزة القابلة للارتداء والسيارات والشاشات الكبيرة، والعديد من حالات الاستخدام الأخرى.

وكشفت الشركة رسميًا عن نظامها التشغيلي للمرة الأولى منذ عام ونصف، حيث عرضت تلفاز Honor Vision الذكي بصفته الجهاز الأول العامل بنظامها التشغيلي.

وأكدت الشركة طوال عام 2019 التزامها بنظام أندرويد، مع خطط لتوسيع نظامها ليشمل الأجهزة الأخرى غير الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية.