نهب الآلاف من أجهزة آيفون من مصنع Wistron

أسفرت الاحتجاجات التي اندلعت في مصنع (ويسترون) Wistron، الذي يصنع أجهزة آيفون، في منطقة نارسابورا الصناعية الهندية وتحولت إلى أعمال شغب – عن نهب الآلاف من أجهزة آيفون من المصنع.

وكما ذكرت صحيفة (تايمز أوف إنديا)، فإن شركة ويسترون التايوانية تقدر أن الضرر الإجمالي يصل إلى أكثر من 59 مليون دولار.

وبحسب شكوى شركة ويسترون التايوانية إلى الشرطة ووزارة العمل، فإن المبلغ يشمل الأضرار التي لحقت بخط التجميع الخاص بالمصنع وممتلكات المصنع والآلاف من أجهزة آيفون المسروقة.

وأفادت الأنباء أن أعمال العنف التي بدأت في الساعات الأولى من يوم السبت قد استمرت لساعتين، ووقعت خلالها الأضرار بسبب احتجاز رواتب عمال المصانع.

وقال وزير العمل بالولاية، (شرفرام هيبار) Shrvram Hebbar: إن شركة ويسترون تعاقدت مع ست شركات خارجية لتوظيف نحو 8900 موظف في مصنع كولار، إلى جانب أن لديها 1200 موظف دائم.

ودفعت الشركة أجور هؤلاء المتعاقدين مقابل عملهم، ووفقًا للحكومة، فإن النزاع بين Wistron والعمال المتعاقدين مستمر منذ ثلاثة أشهر.

وندد وزير العمل بالعنف ووصف خسائر الشركة بأنها غير مقبولة، وعزا وزير الصناعة (جاغاديش شتار) Jagadish Shettar العنف إلى سوء التفاهم بين الأطراف الثلاثة: ويسترون ومقاولي العمل والموظفين.

وقال: ما نسمعه هو أن الشركة دفعت مدفوعات لمقاولي العمل، الذين أخروا المدفوعات عن الموظفين، ويتم التحقق من هذا.

وأصدرت إدارة العمل تنبيهات لشركة ويسترون تفيد بأن لديها ثلاثة أيام لدفع رواتب الموظفين، سواء من Wistron أو مقاولي العمل.

وتحقق شرطة كولار في كون أعمال العنف قد تم التخطيط لها على أنها أعمال متعمدة لتدمير الممتلكات.

وقالت صحيفة (إيكونوميك تايمز): إن شركة آبل تحقق في كون الشركة التايوانية المتعاقدة معها قد انتهكت قواعد آبل للموردين في المنشأة الخاصة بتصنيع أجهزة آيفون بالقرب من مدينة بنغالور جنوب الهند.

وذكرت مجموعة من التقارير الإعلامية أن العمال قد دمّروا المصنع وتم اعتقال نحو 100 شخص، وأدى العنف، الذي يأتي في وقت تبذل فيه الدولة كل الجهود لجذب المستثمرين، إلى وضع الحكومة في موقف محرج.

وتمثل الشركة التايوانية Wistron واحدة من الشركات العالمية الكبرى للتوريد بالنسبة لشركة آبل، وتصنع iPhone 7 والجيل الثاني من أجهزة iPhone SE في الهند.