جوجل وآبل تحظران تقنية لمشاركة بيانات الموقع

تريد شركتا جوجل وآبل حظر تقنية شركة X-Mode Social لتتبع بيانات الموقع وبيعها، حيث طالبت جوجل وآبل المطورين بإزالة التعليمات البرمجية لتقنية الشركة من التطبيقات، أو المخاطرة بسحب التطبيقات من متاجر التطبيقات.

ووفقًا لمقال نشر في صحيفة وول ستريت جورنال، فإن تقنية شركة X-Mode Social تعمل من خلال إعطاء المطورين رمزًا لوضعه في التطبيقات، يتتبع موقع المستخدم ثم يرسل تلك البيانات إلى الشركة لبيعها.

وتدفع شركة X-Mode Social في المقابل للمطور مبلغًا معينًا بناءً على عدد مستخدمي التطبيق.

ووفقًا للشركة، فإن تقنيتها موجودة في أكثر من 400 تطبيق، ومن ضمنها العديد من التطبيقات المصممة للمستخدمين المسلمين، مثل: التطبيق الذي يذكر المستخدمين بوقت الصلاة، وتطبيق المواعدة الذي يركز على المسلمين.

وتمنح آبل المطورين أسبوعين لإزالة الرمز، بينما تمنح جوجل المطورين أسبوعًا واحدًا لإزالة الرمز، مع إمكانية التقدم بطلب للحصول على تمديد لمدة 30 يومًا.

ويشار إلى أن نموذج تتبع الموقع وبيع البيانات ليس شيئًا جديدًا، ويبدو أن السبب في حظر تقنية شركة X-Mode Social قد يكون متعلقًا ببيعها البيانات للجيش الأمريكي.

وعندما تفكر في حقيقة أن العديد من التطبيقات الكبرى التي تستخدم تقنية شركة X-Mode Social قد جرى تصميمها للسكان المسلمين، فمن المفهوم سبب إثارة القلق.

كما يشار إلى أن شراء الخدمات الحكومية لبيانات الموقع ليس بالأمر الجديد، لكنهم يشترونها في معظم الأحيان من الوسطاء، الذين يجمعون المعلومات من مصادر مختلفة، وليس من الشركات التي تجمعها مباشرة.

وقالت شركة X-Mode Social: إن عقودها مع الوكالات الحكومية تمنع أي شخص من ربط الجهاز بالمعلومات الشخصية.

ومع ذلك، تعرّضت الشركة لانتقادات شديدة بعد اكتشاف أن بعض معلومات موقعها تأتي من التطبيقات ذات قاعدة المستخدمين التي يغلب عليهم المسلمون، ومن ضمنها تطبيق للصلاة يسمى Muslim Pro.

وقال السناتور (رون وايدن) Ron Wyden، الذي كان يحقق في بيع بيانات الموقع إلى الكيانات الحكومية: إن الأمريكيين سئموا من معرفة التطبيقات التي تبيع معلومات الموقع وغيرها من البيانات الحساسة.

ويصيغ وايدن تشريعًا لحظر هذه الممارسة، وقال: تستحق جوجل وآبل التقدير لفعلهما الشيء الصحيح وإبعاد X-Mode Social، وهي شركة التتبع الأكثر شهرة، من متاجر التطبيقات.

وأوضحت شركة X-Mode Social أن حظر تقنيتها سيكون له آثار أوسع على النظام البيئي، وقالت: جوجل وآبل تصنعان سابقة يمكن أن تحد من قدرة المؤسسات الخاصة على جمع البيانات من التطبيقات واستخدامها.

وتأتي حملة جوجل وآبل ضد شركة X-Mode Social في أعقاب زيادة الصرامة بشأن التطبيقات التي تطلب الوصول إلى الموقع في الخلفية.