هواوي طورت نظامًا للتعرف على الوجه لمراقبة الأويغور

طورت شركة هواوي نظامًا للتعرف على الوجه لمراقبة وتتبع أقلية الأويغور في الصين، وذلك وفقًا لتقرير جديد حول نظام مراقبة الذكاء الاصطناعي في الصين صادر عن منظمة الأبحاث IPVM.

وذكرت صحيفة الواشنطن بوست الخبر لأول مرة، وأوضحت أن التقرير يعتمد على الوثائق المنشورة علنًا عبر موقع هواوي الإلكتروني، التي تم الحصول عليها عبر بحث جوجل.

ويبدو أن مشروع التعرف على الوجه كان عرضًا لكيفية استخدام أجهزة هواوي لتوظيف خوارزميات الشركة الصينية الناشئة المسماة Megvii.

وعملت هواوي في عام 2018 مع شركة Megvii لاختبار نظام كاميرات الذكاء الاصطناعي الذي يمكنه مسح الوجوه في حشد، وتقدير عمر كل شخص وجنسه وعرقه.

ويسلط تقرير IPVM الضوء بشكل خاص على ميزة التنبيه الآلية بشأن الأويغور.

ومن شأن هذه الميزة استخدام تقنية التعرف على الوجه؛ لتحديد عرق الشخص وإرسال تنبيه إلى السلطات الحكومية عندما تحدد أنظمة الكاميرات أعضاء المجموعة الأقلية المضطهدة.

ويتعرض الأويغور، وهم أقلية مسلمة من شمال غرب الصين، لقمع سياسي مكثّف من الحكومة الصينية، مما يجعل الجهود لتحديدهم وتعقبهم خطيرة بشكل خاص.

وتم منذ عام 2017 نقل ما لا يقل عن مليون شخص من الأويغور إلى شبكة من معسكرات الاعتقال في مقاطعة شينجيانغ، حيث أُجبروا على الخضوع لبرامج التلقين العقائدي.

ونفت الصين تاريخيًا وجود المعسكرات، وذلك بالرغم من أن صور الأقمار الصناعية تؤكد وجودها.

وحدد تقرير صادر عن صحيفة النيويورك تايمز في عام 2019 عددًا من شركات التعرف على الوجه الصينية التي تبني خوارزميات لتحديد الأويغور، التي واجه بعضها عقوبات أمريكية في الأشهر التي تلت التقرير.

وتم سابقًا ربط Megvii بأنظمة التعرف على الأويغور، لكن هذا هو المؤشر الأول على أن هواوي قد تعمل بنشاط على تطوير مثل هذا المنتج والترويج له.

ويقول المدافعون عن حقوق الإنسان: إن هذه التكنولوجيا اكتسبت في السنوات الأخيرة دورًا متزايدًا بين أقسام الشرطة في الصين.

ويسلط المستند الضوء على كيفية مساهمة هواوي في تطوير التكنولوجيا، من خلال توفير الخوادم والكاميرات والبنية التحتية للحوسبة السحابية، وغيرها من الأدوات التي تدعم القوة التكنولوجية للأنظمة.

وأعلنت كل من هواوي و Megvii في العامين الماضيين عن ثلاثة أنظمة للمراقبة تستخدم تكنولوجيا الشركتين، واعترفت كلتا الشركتين بأن الوثائق حقيقية.

وقال المتحدث باسم هواوي، (جلين شلوس) Glenn Schloss: إن التقرير مجرد اختبار ولم يشهد تطبيقًا حقيقيًا، وتوفر هواوي منتجات الأغراض العامة فقط لهذا النوع من الاختبارات، ولا تقدم تطبيقات أو خوارزميات خاصة.

فيما قال متحدث باسم Megvii: إن أنظمة الشركة ليست مصممة لاستهداف أو تصنيف المجموعات العرقية.