نيتفليكس تسهل على الآباء التواصل مع الأطفال

تريد خدمة نيتفليكس مساعدة الآباء على فهم ما يشاهده الأطفال بشكل أفضل من خلال ما يسمى بتقرير نشاط الأطفال.

ويتضمن التقسيم الجديد بيانات حول نوع البرامج المتلفزة التي يشاهدها الأطفال في معظم الوقت، ومن هي شخصيتهم المفضلة، وتوصيات للعروض الجديدة بناءً على اهتماماتهم.

وأرسلت الخدمة هذا الأسبوع رسائل بالبريد الإلكتروني إلى العملاء الذين لديهم حسابات للأطفال، وذلك لإعلام الآباء بأنه يمكنهم الاشتراك في تقرير نشاط الأطفال.

ويأتي التقرير أيضًا مع نكتة يومية، وصفحات قابلة للطبع والتلوين استنادًا إلى شخصيات وعروض نيتفليكس، وأسئلة معدة سابقًا لطرحها على الأطفال بناءً على العرض أو الشخصية المفضلة لديهم.

وقالت (ميشيل بارسونز) Michelle Parsons، التي تقود فريق الابتكار في منتجات نيتفليكس للعائلة: نأمل أن يتمكن الآباء من التواصل بشكل أفضل مع الأطفال من خلال الفهم الشامل لما يشاهدونه، حتى لو لم يرغبوا في مشاهدته بأنفسهم.

وأضافت: يتابع معظم الآباء ما يحبه الأطفال، لكنهم لا يعرفون دائمًا ما تدور حوله هذه العروض، وما هو جوهرها، وما الذي تتحدث عنه.

وأوضحت الخدمة أن حسابات الأطفال خاصة بالذين تتراوح أعمارهم بين ما قبل المدرسة وما قبل المراهقة، ويمكن للوالدين الانسحاب من التقرير في أي وقت.

وطرحت نيتفليكس أيضًا اختبارًا عالميًا لإعداد الحساب العائلي.

وعلى عكس الحساب العادي، فإن الحساب العائلي يجلب العروض المتلفزة والأفلام التي يمكن للأشخاص تحديدها على أنها مناسبة للعائلة، بحيث تظهر ضمن حساب واحد.

وجرى تصميم حسابات نيتفليكس حول الاهتمامات الفردية، وتتعلم الخوارزمية ما يشاهده الأشخاص وتقترح البرامج المتلفزة الموصى بها.

ويستخدم الحساب العائلي التقييمات لجلب عدد من العناوين المختلفة التي يتم ترتيبها حسب الأولوية، والتوصية بها بناءً على تلك الاهتمامات الفردية.

وقالت بارسونز: يضع الحساب العائلي في الاعتبار وضع المشاهدة المشتركة الملاءمة للجماهير العائلية.

ويتواصل فريق الخدمة مع الأعضاء بشأن ما يريدون من الحساب العائلي، ويتم طرح الحساب العائلي اليوم بصفته جزءًا من الاختبار العالمي، بينما يتم طرح تقرير نشاط الأطفال أيضًا في أسواق مختارة بصفته جزءًا من الاختبار العالمي.