مستخدمو تويتر يشتكون من كثرة التغريدات الترويجية

اشتكى عدد من مستخدمي موقع تويتر من كثرة ظهور التغريدات الممولة أو التغريدات الترويجية في الخط الزمني الخاص بهم، ومع ذلك، فقد أكد تويتر أن ذلك لم يكن بسبب خطأ ما.

وعادةً ما تظهر التغريدات الممولة – وهي تغريدة عادية يدفع ناشروها لموقع تويتر مقابل الترويج لها على نطاق واسع – مرة واحدة فقط في الجزء العلوي من الخط الزمني للمستخدم، ولكن تلك التغريدات أصبحت الآن تظهر بوتيرة متزايدة. وأبلغ بعض المستخدمين عن رؤيتها ما بين كل أربع تغريدات إلى ست تغريدات. حتى إن بعض المستخدمين اشتكوا من رؤية التغريدة الترويجية ذاتها أكثر من مرة.

وكان يُعتقد في البداية أن هذا يشير إلى مشكلة ما في نظام إعلانات تويتر ، إذ تهدف الشركة بصورة عامة إلى أن تكون التغريدات الترويجية مستهدفة وذات صلة بالمستخدم النهائي، وذلك دون أن تكون جزءًا متكررًا بصورة مفرطة من الجداول الزمنية للمستخدمين.

وكما يوضح موقع تويتر للأعمال التجارية قائلًا: “نحن ندرس كيفية عرض التغريدات الترويجية، ونتحفظ بشأن عدد التغريدات الترويجية التي يراها الأشخاص في يوم واحد”. ومن الواضح أن هذا ليس هو الحال عندما تظهر التغريدات الترويجية بين كل بضع تغريدات، وغالبًا ما تتكرر.

ويقول موقع تويتر: إن التغيير ليس خللًا، ولكنه مقصود. وقال متحدث باسم الشركة: “نجرب بانتظام وننشر التغييرات في تجربتنا الإعلانية”. وأضاف: “نحن نبتكر ونختبر باستمرار، وسنواصل التكيف مع تجربتنا”.

ولم يعالج تويتر بعدُ القضيةَ علنًا من خلال حساب الدعم TwitterSupport، أو غيرها من الجهات التي تواصل بها مع الجمهور، مثل: حسابات twitter ، أو TwitterComms، أو TwitterMktg ، وذلك حتى مع شكاوى المستخدمين.

ومع ذلك، فقد نُشرت شكاوى من المستخدمين في كل من الولايات المتحدة، وخارجها وعلى الخطين الزمنيين: (الصفحة الرئيسية)، و(التغريدات الحديثة).

ونظرًا إلى نقص التحديثات والمعلومات، يتعامل بعض مستخدمي تويتر مع تدفق التغريدات الترويجية عن طريق كتم حساب المعلن أو حظره. وقد يكون لذلك عواقب دائمة، إذ لن يتمكن المعلنون من الوصول إلى هؤلاء المستخدمين مرة أخرى إذا ما حُظروا.