آبل تعلن رسميًا عن سماعات الرأس الراقية ‏AirPods Max

أعلنت شركة آبل اليوم الثلاثاء رسميًا عن سماعات الرأس الراقية (أير بودز ماكس) AirPods Max، وذلك بعد مدة طويلة من التسريبات والشائعات.

وتتوفر سماعات الرأس الجديدة من عملاقة التقنية الأمريكية بسعر 549 دولارًا أمريكيًا، وهي تمتاز بتقديم صوت عالي الأداء بفضل شريحة H1 التابعة لشركة آبل.

وتتميز سماعات AirPods Max بالمشغل الديناميكي البالغ حجمه 40 ملم الذي تصممه آبل، والذي يهدف إلى تقديم مجموعة واسعة من قدرات الصوت العالي الأداء. ويسمح المحرك المغناطيسي المزدوج الحلقة والمصنوع من مادة النيوديميوم لسماعات الرأس الجديدة بالحفاظ على مستوى ما يُعرف بالتشوّه التوافقي الكلي عند نسبة لا تتجاوز 1 في المئة عبر كامل النطاق المسموع، وذلك حتى عند أقصى مستوى للصوت.

وتستخدم AirPods Max شريحة H1 التابعة لشركة آبل في كل جزء من جزأي السماعات، كما تستخدم تصميمًا صوتيًا مخصصًا، وبرامج متطورة. وتُعالج عملية ما يُسمى بالصوت الحسابي على 10 نوى صوتية لكل أذن، وتقول الشركة: إنها قادرة على إنجاز 9 مليارات من عمليات المعالجة في الثانية. وتوفر شريحة H1 عددًا من الميزات، مثل: (المعادل التكيفي) Adaptive EQ، وميزة إلغاء الضوضاء النشط، ووضع الشفافية، وميزة الصوت المكاني.

ويحتوي كل جزء من جزأي السماعات ثلاثة ميكروفونات مواجهة للخارج لاكتشاف الضوضاء المحيطة، وميكروفونًا واحدًا داخل غطاء السماعات مهمته مراقبة الصوت الذي يصل إلى أذن المستمع. وباستخدام عملية الصوت الحسابي بواسطة شريحة H1، تتكيف ميزة إلغاء الضوضاء باستمرار مع وضع سماعات الرأس وحركتها في الوقت الفعلي.

وعلى غرار سماعات AirPods Pro، تطبق آبل وضع الشفافية والصوت المكاني في AirPods Max الجديد. وباستخدام حساسي البوصلة، ومقياس التسارع في السماعات الجديدة، وهواتف آيفون، وحواسيب آيباد، فإن ميزة الصوت المكاني تتبع حركة رأس المستخدم، وكذلك الجهاز، وتقارن بيانات الحركة، ثم تعيد تعيين مجال الصوت بحيث يظل ثابتًا، حتى حين تحريك المستخدم رأسه.

وتُقترن المستشعرات نفسها بأجهزة استشعار بصرية لاكتشاف متى تكون AirPods Max على رأس المستخدم تلقائيًا. وحين وضعها، تُشغِّل السماعات الصوت، ويمكنها أن تتوقف مؤقتًا حين إزالتها، أو عندما يرفع المستخدم أحد غطائي السماعات.

وتُستخدم الميكروفونات المكوِّنة للشعاع التي تحجب الضوضاء المحيطة، والتي تركز على صوت المستخدم، للمساعد الرقمي (سيري) Siri، والمكالمات الصوتية لتحسين الوضوح.

وتشبه المظلة الشبكية المنسوجة القادرة على إنفاذ الهواء – والتي تمتد على عصابة الرأس – الشبكة الموجودة في سلسلة منتجات مكبرات الصوت المنزلية (هوم بود) HomePod. وتقول شركة آبل: إنها صُنعت من أجل “توزيع الوزن وتقليل الضغط على الرأس”.

ويوفر إطار عصابة الرأس المصنوع من الفولاذ المقاوم للصدأ القوة والمرونة والراحة لمجموعة متنوعة من أشكال الرأس وأحجامه. ويتصل كل جزء من جزأي السماعات برباط الرأس من خلال آلية صممتها آبل لموازنة ضغط غطاء الأذن وتوزيعه، مما يسمح له بالدوران على نحو مستقل، وتدويره ليناسب المحيط الفريد لرأس المستخدم.

وتدعي آبل أن عمر البطارية يصل إلى 20 ساعة من تشغيل الصوت ووقت التحدث، وذلك حتى مع تفعيل ميزة إلغاء الضوضاء النشط والصوت المكاني.

وحين وضع سماعات الرأس في العلبة التي تأتي معها، فإنها توضع في حالة الطاقة المنخفضة للغاية؛ للحفاظ على شحن البطارية.

وتأتي AirPods Max بخمسة ألوان، هي: الرمادي، والفضي، والأزرق السماوي، والأخضر، والوردي، وهي متاحة للطلب ابتداءً من اليوم، مقابل 549 دولارًا. وسيبدأ الشحن اعتبارًا من 15 كانون الأول/ ديسمبر الجاري.