شركات التكنولوجيا مضطرة إلى إنهاء تفضيلها لنفسها

اقترحت رئيسة المنافسة في الاتحاد الأوروبي أنه يتعين على شركات التكنولوجيا الكبرى تغيير الطريقة التي تروج بها لنفسها، بينما تستعد الكتلة لمراجعة قواعد المنافسة.

ومن المقرر أن يعلن الاتحاد الأوروبي عن إصلاح شامل للتنظيم الرقمي في وقت لاحق من هذا الشهر، مما قد يضر بنماذج الأعمال في شركات التكنولوجيا الكبرى.

وتسعى القواعد الجديدة إلى فرض رقابة قوية على المحتوى غير القانوني والضار، لكنها تضمن أيضًا قدرة الشركات الصغيرة على التنافس ضد الشركات الكبرى العاملة في أوروبا.

وقالت (مارجريت فيستاجر) Margrethe Vestager، رئيسة سياسة المنافسة في الاتحاد الأوروبي: تأتي المسؤولية مع القوة، وجزء من ذلك أن لا تروج لنفسك عندما تكون خدماتك تنافس الخدمات الأخرى.

وغالبًا ما تعرض شركات التكنولوجيا منتجاتها في الجزء العلوي من محركات البحث عبر الإنترنت، مما يزيد من فرص اختيار العملاء لخدماتها.

تيليجرام يقدم شكوى مكافحة احتكار ضد آبل، إليك الأسباب!

ويُعرف هذا السلوك باسم التفضيل الذاتي وقد كان السبب وراء رفع سبوتيفاي شكوى ضد آبل في عام 2019.

واشتكت خدمة الموسيقى الرقمية السويدية من أن شركة آبل قد أساءت استخدام هيمنة متجرها للتطبيقات من أجل تفضيل خدمتها للموسيقى وإضعاف المنافسين.

وتمثل هذه الشكوى إحدى القضايا التي تريد المفوضية الأوروبية، الذراع التنفيذي للاتحاد الأوروبي، معالجتها من خلال تحديث قواعد المنافسة.

وأوضحت فيستاجر أن النقطة لا تكمن في حجم الشركات بقدر ما هي في ضمان المنافسة العادلة في سوق الاتحاد الأوروبي.

وغالبًا ما طلب صانعو السياسة الأوروبيون مراجعة قواعد المنافسة، بحجة أنها ليست مصممة للاقتصاد الرقمي.

وقادت فيستاجر العديد من التحقيقات ضد شركات التكنولوجيا الكبرى منذ عام 2015، لكن هناك بعض الإحباط بين صانعي السياسات؛ لأن التحقيقات لم تحقق تغييرات عملية.

وفرضت المفوضية الأوروبية في عام 2017 غرامة على جوجل بقيمة 2.4 مليار يورو (2.81 مليار دولار) للترويج لخدمتها المسماة Google Shopping بدلاً من السماح بوصول مماثل إلى الشركات المنافسة.

وأجرت جوجل بعض التغييرات في أعقاب هذه الغرامة، لكن أظهرت دراسة أجريت في شهر سبتمبر أنه لم يتغير الكثير.

ووفقًا للدراسة، كانت ما نسبته أقل من 1 في المئة من الزيارات عبر Google Shopping تنقل المستخدمين إلى مواقع التسوق المنافسة.