متصفح إيدج يعاني من الوظائف الإضافية الاحتيالية

تعمل شركة مايكروسوفت بقوة على دفع متصفح إيدج الجديد المستند إلى Chromium للأشخاص بطرق لا تتوافق أحيانًا مع المستخدمين.

وكانت مايكروسوفت تروج لميزاته الكاملة أو كيف يمكنه التنافس مع الكبار، مثل متصفح كروم من جوجل، ويبدو أن المتصفح أصبح كبيرًا بما يكفي لأن يكون هدفًا قابلاً للاستغلال.

وكافحت جوجل وموزيلا لسنوات من أجل منع ملحقات المتصفح المسيئة أو الخبيثة من التسلل إلى المتاجر الرسمية، وتخوض مايكروسوفت الآن هذه المعركة.

وبدأت مجموعة من النسخ المزيفة للوظائف الإضافية الشائعة لمتصفح إيدج بالظهور، كما هو الحال بالنسبة للمتصفحات الأخرى.

وهناك العديد من الوظائف الإضافية والإضافات المتوفرة للمتصفح، وذلك بالرغم من أنها لم تعد تحظى بالمكانة التي كانت عليها قبل سنوات.

وتوفر بعض هذه الوظائف الإضافية راحة إضافية، مثل وضع صورة داخل صورة للمواقع التي لا تقدم هذه الميزة.

وتَعد الوظائف الإضافية الأخرى بتوفير الأمان، وذلك عن طريق إضافة VPN إلى متصفحك.

وبالنظر إلى أن هذه الوظائف الإضافية تستغل متصفح الويب وأنشطة التصفح الخاصة بك، فقد أصبحت أداة مثالية للقرصنة والتطفل، لا سيما أنه يمكنها خداع المستخدمين بسهولة لتثبيتها.

ويكون ذلك أسهل عندما تستخدم الإضافات اسم علامة تجارية مشهورة أو موثوقة مع إعادة توجيه عمليات البحث إلى موقع آخر، وعادةً ما تكون عمليات إعادة توجيه محرك البحث جزءًا من مخطط لتوليد إيرادات احتيالية.

وتشير التقارير إلى أن الوظائف الإضافية لا تفعل شيئًا سوى اختطاف عمليات البحث المشروعة، لكن الامتيازات التي تتطلبها توفر إمكانية القيام بما هو أسوأ بكثير.

وتمثل عملية الفحص – التي هي شبه معدومة – واحدة من المشاكل الكبرى بالنسبة للوظائف الإضافية للمتصفح.

ويعمل متجر كروم الإلكتروني على الحد من وصول الوظائف الإضافية، لكن لا يزال بإمكان أي شخص إرسال الوظائف الإضافية إلى متجر كروم الإلكتروني أو متجر إيدج الإلكتروني، ويمكنهم كذلك إرسالها بأسماء مزورة.

وكتب مسؤولو مايكروسوفت في بيان: نحن نحقق في الوظائف الإضافية المبلغ عنها، ونتخذ الإجراءات اللازمة للمساعدة في حماية العملاء.

وأزالت مايكروسوفت في الوقت الحالي هذه الوظائف الإضافية المزيفة، لكنها مسألة وقت فقط قبل أن تظهر من جديد، إذا لم تتمكن عملاقة البرمجيات من إصلاح مشكلة الوظائف الإضافية بشكل كلي.