طموحات أمازون بشأن Amazon Prime Air ما تزال قائمة

استغنت شركة أمازون عن العشرات من موظفي البحث والتطوير والتصنيع الذين يعملون في مشروع توصيل الطرود عبر الطائرات التي دون طيار Amazon Prime Air الذي طال انتظاره.

ووفقًا لما أفادت به صحيفة فاينانشيال تايمز اليوم الخميس، فإن عملاقة التجارة الإلكترونية تلجأ إلى المساعدة الخارجية لإنجاز طموحاتها المتأخرة بشدة.

وتوصلت الشركة في الأسابيع الأخيرة إلى صفقات مبدئية مع شركتين خارجيتين لتصنيع الأجزاء المكونة لطائرتها التي من دون طيار التي طال انتظارها، والتي وصفت بأنها طريقة مستقبلية لتسليم طرود أمازون الأصغر حجمًا.

ولا تزال الشروط الكاملة للاتفاقيات مع شركة FACC Aerospace النمساوية و Aernnova Aerospace الإسبانية قيد الانتهاء.

وكشف مؤسس أمازون النقاب عن مشروع Amazon Prime Air لأول مرة في عام 2013، إلا أن عمليات التسليم عبر الطائرات التي دون طيار لا تزال بعيدة لسنوات بالنسبة للشركة.

ويتناقض هذا مع تعليقات (جيف ويلك) Jeff Wilke، رئيس قسم المستهلكين في جميع أنحاء العالم بشركة أمازون، الذي قال للجمهور في لاس فيغاس في العام الماضي: إن الشحنات عبر Amazon Prime Air وشيكة.

وأضاف: نتوقع توسيع نطاق Amazon Prime Air بسرعة وكفاءة على حد سواء، وتقديم الطرود عبر الطائرات التي دون طيار للعملاء في غضون أشهر.

وأكدت متحدثة باسم أمازون عمليات التسريح، ووصفتها بأنها جزء من مرحلة انتقالية للوحدة، التي حصلت في وقت سابق من هذا العام على موافقة الجهات التنظيمية الأمريكية لبدء اختبار محدود.

وقالت (كريستين كيش) Kristen Kish، المتحدثة باسم الشركة: كجزء من عملياتنا التجارية المعتادة، فإننا نقوم بإعادة تنظيم فريق مشروع Amazon Prime Air؛ من أجل السماح لنا بالتوافق بشكل أفضل مع احتياجات عملائنا والشركات.

ولم تكشف أمازون عن عدد الموظفين الذين يعملون الآن في مشروع الطائرات التي دون طيار، ويسرد موقع التوظيف العام للشركة 57 وظيفة متاحة ضمن Amazon Prime Air، يتعلق معظمها بالبرامج والأنظمة.

ويستخدم مشروع Amazon Prime Air – المختلف عن شركة أمازون للشحن الجوي Amazon Air – طائرة دون طيار كهربائية بالكامل على شكل سداسي يمكنها الطيران لمسافة تصل إلى 15 ميلاً وتحمل طرودًا تزن أقل من 2.5 كيلوجرام.

وتتخلف أمازون عما أصبح الآن مجالًا تنافسيًا للغاية، حيث من المقرر أن تبدأ شركة وول مارت المنافسة بتجربة عمليات التسليم مع شركة Zipline للطائرات التي دون طيار.

وتهدف أمازون إلى هبوط طائرتها التي دون طيار بالقرب من منزل العميل، مما يعرض مخاوف واضحة بشأن السلامة.