وزارة الأمن الداخلي تنفي مزاعم ترامب بالاحتيال

قالت وزارة الأمن الداخلي الأمريكية، في مواجهة مزاعم الرئيس (دونالد ترامب) بتزوير التصويت: إن الانتخابات الرئاسية لعام 2020 كانت الأكثر أمانًا في تاريخ الولايات المتحدة.

وفي بيان، قالت وكالة الأمن السيبراني وأمن البنية التحتية التابعة لوزارة الأمن الداخلي CISA: نحن على دراية بالعديد من الادعاءات التي لا أساس لها وفرص التضليل حول عملية الانتخابات، ويمكننا أن نؤكد لكم أننا نتمتع بأقصى درجات الثقة في أمن وسلامة انتخاباتنا، وينبغي لكم ذلك أيضًا، وكانت انتخابات 3 نوفمبر الأكثر أمانًا في التاريخ الأمريكي.

وأوضحت وكالة الأمن السيبراني وأمن البنية التحتية التابعة لوزارة الأمن الداخلي CISA أن مسؤولي الانتخابات يقومون بالتحقق من العملية الانتخابية بأكملها قبل الانتهاء من النتيجة.

وأضافت الوكالة: عندما يكون لدى الولايات أرقام متقاربة، فإن الولايات تعيد فرز الأصوات، ولدى جميع الولايات التي حققت نتائج قريبة في السباق الرئاسي لعام 2020 سجلّات ورقية لكل صوت، مما يسمح بالقدرة على العودة وعدّ كل بطاقة اقتراع إذا لزم الأمر، وهذه ميزة إضافية للأمن والمرونة تسمح بتحديد وتصحيح أي أخطاء.

وقالت وكالة الأمن السيبراني وأمن البنية التحتية التابعة لوزارة الأمن الداخلي CISA: لا يوجد دليل على تعرض أي نظام تصويت للحذف أو الفقدان، أو تغيير الأصوات، أو التعرّض للاختراق بأي شكل من الأشكال.

وأصدرت وزارة الأمن الداخلي الأمريكية البيان بعد تقرير من وكالة رويترز أفاد بأن مدير الوكالة (كريس كريبس) Chris Krebs قال: إنه يتوقع أن يطرده البيت الأبيض.

وذكرت وكالة أسوشيتد برس أن ترامب غرد يوم الخميس دون دليل على حذف 2.7 مليون صوت له.

وأصدر كريبس في الأيام التي سبقت الانتخابات رسالة تحذر الأمريكيين من المبالغة في رد الفعل تجاه الادعاءات الزائفة حول أمن الانتخابات.

وقال: هناك إجراءات معمول بها لضمان أنه يمكنك التصويت، وأن صوتك يتم عده بشكل صحيح، ويجب أن تثق في نزاهة العملية، ولا تبالغ في رد الفعل على الادعاءات التي تبالغ في أهمية الأحداث غير المهمة.

وأشارت CISA إلى أن الولايات المتحدة نفذت اختبارات قبل الانتخابات، في حين أن لجنة المساعدة الانتخابية الأمريكية لديها عملية اعتماد لفحص معدات التصويت.