أكسفورد: اللعب بألعاب الفيديو قد يفيد الصحة العقلية

اقترحت دراسة من جامعة أكسفورد أن اللعب بألعاب الفيديو يمكن أن يكون مفيدًا لصحتك العقلية، حيث عمل الأكاديميون في الجامعة مع بيانات اللعب الفعلية لأول مرة.

وركزت الدراسة على اللاعبين بلعبة Animal Crossing: New Horizons من نينتندو، بالإضافة إلى لعبة Plants vs. Zombies: Battle for Neighborville من شركة EA.

ووجدت الدراسة أن الأشخاص الذين يمارسون ألعاب الفيديو لفترات طويلة يميلون إلى الشعور بالسعادة أكثر من أولئك الذين لا يمارسونها.

ويلقي ذلك بمزيد من الشك على التقارير التي تفيد بأن ألعاب الفيديو يمكن أن تضر بالصحة العقلية.

وكانت الدراسة واحدة من أولى الدراسات التي أُجريت باستخدام بيانات وقت اللعب الفعلية، حيث شارك مطورو الألعاب بيانات مجهولة المصدر حول المدة التي لعبها كل مشارك.

وتم ربط هذه السجلات بعد ذلك باستطلاع أجاب فيه اللاعبون عن أسئلة حول السعادة، وشارك ما مجموعه 3274 لاعبًا، وكان جميعهم فوق 18 عامًا.

وبفضل طبيعة الألعاب المتصلة بالإنترنت، تمكن فريق جامعة أكسفورد من ربط الاستبيانات النفسية بالسجلات الحقيقية للوقت الذي يقضيه اللاعب في ممارسة الألعاب.

وكانت الدراسات السابقة تميل إلى التركيز على وقت اللعب المبلّغ عنه ذاتيًا، الذي وجدت الدراسة أنه مرتبط بشكل ضعيف بالواقع.

وقال (أندرو برزيبيلسكي) Andrew Przybylski، الباحث الرئيسي في المشروع: إن الدراسة تُظهر أنه إذا لعبت أربع ساعات يوميًا بلعبة Animal Crossing: New Horizons، فمن المحتمل أن تقول: إنك تشعر بسعادة أكبر بكثير من شخص لا يفعل ذلك.

ويحرص الباحثون على التأكيد أن النتائج ليست تصريحًا مطلقًا للألعاب.

وفوجئ (برزيبيلسكي) في بداية المشروع بمدى ضآلة البيانات التي تمتلكها شركات الألعاب حول لاعبيها، والبيانات القليلة التي استخدمتها الدراسات السابقة بشأن الأضرار أو الفوائد المحتملة للألعاب.

ودرس البحث لعبتين فقط، وقارنت الدراسة بين المتعة “الجوهرية” والسلوكيات “الخارجية”، التي تعتبر أكثر إثارة للقلق، مثل الشعور بالتخوف أثناء اللعب.

ويأمل الباحثون أن تقدم الدراسة مستوى أعلى من الأدلة للمناقشات حول مفهوم إدمان ألعاب الفيديو، أو الأضرار الرقمية بشكل عام.