مستخدمو ماك يواجهون مشكلات في تشغيل التطبيقات

بدأ مستخدمو أجهزة (ماك) Mac اليوم بمواجهة مشكلات غير متوقعة تضمنت تطبيقات تستغرق دقائق للتشغيل، والتباطؤ، وعدم الاستجابة في جميع أنحاء نظام (ماك أوإس) macOS، إضافةً إلى مشكلات أخرى.

ويبدو أن المشكلات بدأت في وقت قريب من الوقت الذي بدأت فيه آبل بطرح الإصدار الجديد من نظام (ماك أوإس)، وهو macOS Big Sur، ولكن النظام أثر في مستخدمي الإصدارات الأخرى من (ماك أوإس)، مثل: Catalina، و Mojave.

وواجهت خدمات آبل الأخرى تباطؤًا وانقطاعًا وسلوكًا غريبًا أيضًا، وشمل ذلك: الخدمة المالية (آبل باي) Apple Pay، وخدمة المراسلة (مسجز) Messages، وحتى أجهزة التلفزة (آبل تي في) Apple TV.

ولم يستغرق بعض مستخدمي ماك وقتًا طويلًا حتى لاحظوا أن (Trustd)، وهي عملية في نظام (ماك أوإس) مسؤولة عن التحقق من خوادم آبل للتأكد من أن التطبيق موثوق به، كانت تحاول الاتصال بمضيف اسمه ocsp.apple.com، ولكنها أخفقت في الاتصال بصورة متكررة. وأدى ذلك إلى حدوث تباطؤ على مستوى النظام، حيث حاولت التطبيقات التشغيل، بالإضافة إلى أمور أخرى.

وواجه المستخدمون الذين فتحوا المنصة Console، وأجروا تصفية للعثور على الخطأ، العديد من الأخطاء المتتالية المتعلقة بعملية trustd.

ويُعتقد أن اسم المضيف المتأثر هو المسؤول عن التحقق من صحة جميع أنواع شهادات التشفير المتعلقة بشركة آبل، ويشمل ذلك: الشهادات التي تستخدمها وظيفة توثيق التطبيقات. وكانت آبل قد قدّمت وظيفة التوثيق أول مرة في نظام Mojave، ثم أصبحت إلزامية في نظام Catalina.

وأعلنت شركة آبل يوم الخميس عن البدء بإطلاق إصدار Big Sur الجديد من نظام التشغيل macOS الذي يحمل أيضًا اسم (ماك أوإس 11.0) macOS 11.0 لحواسيب ماك المتوافقة.

وأعلنت شركة آبل خلال مؤتمرها السنوي للمطورين WWDC 2020 في شهر حزيران/ يونيو الماضي عن أحدث إصدار من نظام تشغيل حواسيبها المحمولة والمكتبية macOS.

ويمتاز نظام MacOS Big Sur بأنه الإصدار الأول من نظام التشغيل macOS الذي تعمل به أجهزة ماك الجديدة التي تعمل بمعالج (إم1) M1 الخاص بآبل، بالإضافة إلى أجهزتها القديمة التي تعمل بمعالجات إنتل.