كيفية تشغيل ويندوز 10 على شريحة M1 من آبل

كشفت شركة آبل عن شريحة M1 الجديدة المستندة إلى (Arm) مع حاسب (MacBook Air) و (Macbook Pro) و (Mac Mini)، وللأشخاص الذين يفكرون في اختيار أحد هذه الأجهزة لاستخدامها كمحطة للعمل، هناك طريقة تتيح تشغيل نظام ويندوز 10 على أحدث أجهزة آبل.

كما يمكن لمستخدمي المؤسسات الآن تشغيل ويندوز 10 على (Chromebook)، يمكن لمستخدمي أجهزة Mac القيام بذلك أيضًا حتى على شريحة M1 باستخدام برنامج الجهاز الظاهري (Parallels).

يجب أن يتم الانتقال إلى شريحة M1 من آبل بسلاسة لمعظم تطبيقات Mac الأصلية بفضل تقنية (Rosetta)، وينطبق الشيء نفسه على برنامج Parallels Access و Parallels Toolbox و Parallels Client حتى قبل أن تعيد الشركة بناء جميع هذه التطبيقات كثنائيات عالمية.

تعد الأجهزة الافتراضية استثناءً، ولهذا السبب تعمل Parallels بنشاط على تطوير إصدار جديد من Parallels Desktop لنظام التشغيل Mac، الذي يمكن تشغيله على Macbook Air و Macbook Pro و Mac Mini التي تتميز جميعها بشريحة M1 من آبل.

أحرزت Parallels تقدمًا هائلاً في تطوير نسختها الجديدة من Parallels Desktop لأجهزة Mac التي تعمل على شريحة M1 من آبل، حيث قامت الشركة بتحويل Parallels Desktop إلى نظام ثنائي عالمي، وحسنت أيضًا رمز المحاكاة الافتراضية الخاص بها.

أوضح (نيك دوبروفولسكي)، نائب الرئيس الأول للهندسة والدعم في شركة Parallels، في منشور أن الشركة ستستمر في تحسين برنامج الآلة الافتراضية للأجهزة التي تعمل بشريحة M1 من آبل قائلاً: “كما يعلم عملاؤنا، تهتم Parallels بشدة بجودة منتجات برامجنا والتجارب التي تقدمها. ومع توفر macOS Big Sur و Mac الجديد المزود بشريحة M1 من آبل، سنواصل إجراء تقييمات أكثر شمولاً في مختبرنا، وبمساعدتك عبر برنامج Parallels Technical Preview القادم”.

يمكن للمستخدمين المهتمين بتجربة الإصدار الجديد من Parallels Desktop for Mac إكمال هذا النموذج للحصول على فرصة للمشاركة في المعاينة الفنية الخاصة به.

الجدير بالذكر أنه من المحتمل أن يكون تصميم سماعات الأذن التي توضع على الرأس (أير بودز إستديو) AirPods Studio التي يُشاع على نطاق واسع أن شركة آبل تعتزم إطلاقها، قد تسرب على شكل رمزٍ اكتُشف في الإصدار التجريبي الأخير الذي يحمل الرقم 14.3 من نظام iOS. واكتشف موقع 9to5Mac، المتخصص في أخبار شركة آبل، والذي كان ينظر في نظام iOS 14.3 التجريبي الذي نُزِّل بسرعة بعد الإصدار الأولي له أمس الخميس، رسمًا تجريديًا لما يمكن أن يكون تصميم سماعات الأذن التي توضع على الرأس.