الذئاب الروبوتية تمنع هجمات الدببة اليابانية

لجأت بلدة يابانية إلى استخدام الذئاب الروبوتية في محاولة لإخافة الدببة التي أصبحت مصدر إزعاج متزايد الخطورة في الريف.

وقامت بلدة (تاكيكاوا) Takikawa الواقعة ضمن جزيرة (هوكايدو) Hokkaido في أقصى شمال اليابان بشراء وتركيب روبوتين من فئة Monster Wolf بعد العثور على الدببة في الأحياء في شهر سبتمبر.

وقال مسؤولو المدينة: إنه لم تحدث مواجهات مع الدببة منذ استخدام الذئاب الروبوتية.

وذكرت هيئة الإذاعة والتلفزة اليابانية NHK أن مشاهدات الدببة في اليابان وصلت إلى أعلى مستوى لها منذ خمس سنوات، وتحدث في الغالب في المناطق الريفية في غرب وشمال اليابان.

ووقعت العشرات من الهجمات حتى الآن في عام 2020، أدت اثنتان منها إلى القتل، مما دفع الحكومة إلى عقد اجتماع طارئ الشهر الماضي لمواجهة التهديد.

وتتضمن الذئاب الروبوتية The Monster Wolf أربعة أرجل، وجسمًا أشعث، وعيونًا حمراء متوهجة.

ويبلغ ارتفاع الذئب الروبوتي نحو متر واحد، وعندما يقترب حيوان بري مثل الدب، فإنه يستشعر بمستشعر الأشعة تحت الحمراء ويرسل صوتًا عاليًا ويحرك رأسه وتومض عيناه بالضوء الأحمر.

وبالإضافة إلى صوت الذئب، هناك نحو 60 نوعًا من الأصوات، مثل: أصوات الناس وطلقات الرصاص، وذلك حتى لا تعتاد الدببة على الجهاز.

وباعت الشركة المصنعة للذئب الروبوتي، (أوهتا سيكي) Ohta Seiki، نحو 70 وحدة منذ عام 2018.

وقال (يوجي أوتا) Yuji Ota، رئيس الشركة Ohta Seiki: نريد أن نجعل الدببة تعرف أن المستوطنات البشرية ليست هي المكان الذي تعيش فيه، وآمل أن يساعد ذلك في إيجاد بيئة حيث يمكن للناس والدببة أن يتعايشوا.

وأوضح مسؤولو مدينة (تاكيكاوا) أن الدببة تصبح أكثر نشاطًا وخطورة أثناء بحثها عن الطعام قبل الدخول في حالة السبات في أواخر شهر نوفمبر.

ومن المحتمل أن تكون الهجمات الأخيرة للدببة ناتجة عن نقص الجوز في البرية اليابانية، وذلك وفقًا لحماية البيئة.

وتعتمد الدببة على الجوز كجزء من نظامها الغذائي قبل السبات، وبدأت الدببة تقترب من المدن للبحث عن الطعام في ظل عدم وجود المكسرات العالية السعرات الحرارية.

وأدت إزالة الغابات وتزايد المدن إلى تقليص الحاجز بين منازل الدببة والإنسان، مما يؤدي إلى مزيد من الاتصال المباشر والهجمات.