الإعلانات قد تجلب لبايت دانس 27 مليار دولار

تسير شركة بايت دانس – المالكة لتطبيق تيك توك – على الطريق الصحيح لتحقيق ما لا يقل عن 180 مليار يوان (27.2 مليار دولار) من عائدات الإعلانات في الصين هذا العام، مما يعزز موقعها الثاني في سوق الإعلانات الرقمية في الصين.

وذكرت وكالة رويترز سابقًا أن هدف إيرادات الشركة الإجمالي لعام 2020 يبلغ نحو 30 مليار دولار، مما يعني أن عائدات إعلانات بايت دانس في الصين، التي تمثل الجزء الأكبر من إجمالي إيراداتها، تتماشى مع خطة الشركة.

وتشتهر بايت دانس على مستوى العالم بتبيطق تيك توك، لكنه يساهم بشكل ضئيل في إيرادات الشركة الصينية بشكل عام.

ويساهم تطبيق Douyin، النسخة الصينية من تيك توك، بما يقرب من 60 في المئة من عائدات الإعلانات، يليه مجمع الأخبار Jinri Toutiao بنسبة 20 في المئة، ومنصة الفيديوهات الطويلة Xigua بأقل من 3 في المئة.

وتفوّقت بايت دانس على شركة بايدو لتصبح مشغل الإعلانات الرقمية الثاني في الصين في النصف الأول من عام 2019.

وحصلت بايت دانس على 7.6 مليارات دولار من إجمالي الإنفاق على الإعلانات الرقمية في البلاد، بينما جاءت شركة علي بابا في المركز الأول عبر تحقيقها 10.9 مليارات دولار.

وتم تضييق الفجوة بين بايت دانس وعلي بابا هذا العام، وأفادت وكالة رويترز بأن بايت دانس قد حققت إيرادات إجمالية بقيمة 16 مليار دولار في عام 2019، وذلك بالرغم من أن الشركة لم تكشف عن عائدات الإعلانات لعام 2019.

وفي الوقت الذي تسعى فيه بايت دانس إلى تحقيق طموحاتها العالمية، فإنها تتطلع إلى تكثيف الاستثمار في ثلاث أولويات تجارية العام المقبل – وهي: التجارة الإلكترونية والبحث ومقاطع الفيديو الطويلة.

وتخطط الشركة لاستثمار 10 مليارات يوان في تطبيق الفيديو Xigua في العام المقبل، وذلك بهدف زيادة عدد المستخدمين النشطين يوميًا إلى أكثر من 100 مليون.

ومن المتوقع أن تصل منصة التجارة الإلكترونية الخاصة بتطبيق Douyin إلى نحو 150 مليار يوان من القيمة الإجمالية للبضائع هذا العام.

وفي ساحة البحث، أطلقت بايت دانس محرك البحث Toutiao الموجه نحو السوق الصينية في شهر أغسطس الماضي، وذلك لمنافسة محرك البحث الصيني العملاق بايدو.

واستعانت بايت دانس بخبراء من بينهم مديرون تنفيذيون سابقون في بايدو لتحسين بنية منصتها ومجموعة نتائج البحث.

وذكرت وكالة رويترز أن بايت دانس تجري محادثات مع مستثمرين لجمع نحو ملياري دولار في جولة تمويل جديدة، مما قد يجعل قيمتها السوقية تصل إلى 180 مليار دولار، أي أكثر من ضعف تقييمها في جولة جمع الأموال الأخيرة قبل عامين.