مايكروسوفت تطلق الجيل التالي من منصات Xbox

أطلقت شركة مايكروسوفت اليوم الثلاثاء نموذجين من منصتها للألعاب Xbox بعد سبع سنوات من ظهور الإصدار السابق لأول مرة، وذلك للاستفادة من الطفرة المدفوعة بالوباء في إنفاق المستهلكين على الألعاب.

ويتم بيع جهاز Xbox Series X – الذي وصفته الشركة بأنه المنصة الأقوى في العالم – بسعر 499.99 دولارًا، بينما يباع جهاز Xbox Series S المنخفض السعر مقابل 299.99 دولارًا.

وتوفر الإستراتيجية للمستهلكين خيارات أكبر، لكن منصة Xbox Series S تواجه انتقادات؛ لكونها أقل قوة من منصة Xbox Series X، مع سعة تخزينية أقل، وتفتقر إلى رسومات تتبع الأشعة المتقدمة لألعاب، مثل Devil May Cry 5.

وتتنافس منصات الجيل التالي Xbox مع منصة PlayStation 5 من شركة سوني، المقرر إطلاقها يوم الخميس.

ويُنظر إلى PlayStation 5 على نطاق واسع على أنها رائدة في سباق منصات الألعاب، وذلك بالنظر إلى قاعدة المعجبين الكبرى والمجموعة الواسعة من الألعاب الحصرية المتاحة عند الإطلاق.

وتمثل هذه المرة الأولى التي تطلق فيها مايكروسوفت منصة الألعاب على مستوى العالم في اليوم نفسه، وقالت الشركة: إنها شهدت طلبات أولية مرتفعة لمنصات Xbox عبر الأسواق المختلفة.

وفي حين بيع العرض الأولي للطلبات الأولية بسرعة، قالت مايكروسوفت: إن مخزونًا إضافيًا سيكون متاحًا عند الإطلاق.

وكانت هناك بعض المشكلات المبكرة في سلسلة التوريد في الربع الأول والربع الثاني بسبب إغلاق مصانع التصنيع الصينية بسبب جائحة كورونا، لكن هذه المصانع عادت للعمل بشكل طبيعي منذ ذلك الحين.

ويُنظر إلى Xbox Game Pass من مايكروسوفت، وهي خدمة للاشتراك تضم أكثر من 100 لعبة، ومن ضمنها ألعاب جديدة تمامًا، على أنها أفضل سلاح للشركة للتغلب على هيمنة PlayStation.

ونمت خدمة Game Pass بسرعة إلى أكثر من 15 مليون مستخدم منذ إطلاقها.

ويُنظر إلى منصات Xbox على أنها تفتقر إلى ألعاب الإطلاق المهمة، حيث تم تأخير لعبة Halo الرئيسية في السلسلة إلى العام المقبل بسبب الوباء.

وقال (ريان كاميرون) Ryan Cameron، المسؤول عن إستراتيجية التسويق للعلامة التجارية Xbox في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا: يواجه كل استوديو تحديات وقيودًا فريدة اعتمادًا على موقعه، ويتأثر أيضًا العديد من شركائنا في التنمية الخارجيين حول العالم.