حدث One More Thing.. كيف تشاهده وما المتوقع أن تعلن عنه آبل؟

ساعات قليلة تفصلنا عن حدث آبل الثالث لهذا العام؛ الذي سيعقد مساء اليوم ويحمل اسم (One More Thing)، إنها المرة الأولى التي تعقد فيها آبل حدثًا في وقت متأخر من العام بعد حدثين متتالين، حيث شهد حدث شهر سبتمبر الإعلان عن الطرز الجديدة من أجهزة آيباد، و Apple Watch، بينما ركّز حدث أكتوبر على سلسلة هواتف آيفون 12 وجهاز HomePod mini الجديد. 

وبناءً على ذلك؛ الشيء الوحيد المتبقي لشركة آبل للتحدث عنه في هذه المرحلة هو الطرز الجديدة من أجهزة ماك التي تعمل بمعالجات (Apple Silicon) الخاصة بها، بالإضافة إلى نظام تشغيل أجهزة ماك (macOS Big Sur) الذي طال انتظاره.

الجدير بالذكر أن احتمالية أن تُعلن آبل عن أجهزة ماك الجديدة القائمة على معالجاتها بدلًا من معالجات إنتل اليوم ليست مفاجأة تمامًا؛ لأنها أعلنت سابقًا في حدثها للمطورين (2020 WWDC) خلال شهر يونيو الماضي أنها ستطرح أول جهاز ماك يعمل بمعالج من تصميمها بحلول نهاية العام، ولكن تسمية الحدث باسم العبارة الشهيرة لستيف جوبز (One More Thing) تشير إلى أن آبل تعتقد أن هذه ستكون خطوة مهمة في تاريخها، ونأمل أن تكون الحواسيب الجديدة هذه تستحق الانتظار.

سنستعرض اليوم أهم ما ستعلن عنه آبل في حدث (One More Thing) وكيف يمكنك مشاهدته؟

أولًا؛ ما هو موعد إقامة الحدث؟

ستعقد آبل حدثها الأخير لهذا العام اليوم الثلاثاء 10 نوفمبر 2020 الساعة 9 بتوقيت مكة المكرمة، وكما فعلت في الأحداث السابقة هذا العام – سيُبث الحدث عبر الإنترنت من مقرها الرئيسي (آبل بارك) Apple Park بسبب جائحة فيروس كورونا المستمرة.

يمكنك مشاهدة بث الحدث بعدة طرق مختلفة: 

ثانيًا؛ ما المتوقع أن تعلن عنه آبل خلال الحدث؟

1- أولى حواسيب ماك التي تعمل بمعالجات (Apple silicon):

يبدو أن شركة آبل تخطط لتقديم أكثر من حاسوب ماك بمعالج (Apple silicon) الجديد من تصميمها بدلًا من معالج إنتل، على الرغم من أنها وعدت خلال شهر يونيو الماضي بطرح حاسوب ماك واحد يعمل بمعالجها الجديد بحلول نهاية 2020.

حيث أفادت تقارير جديدة من وكالة (Bloomberg) أن شركة آبل تكثف إنتاجها من أجهزة (MacBook Air) الجديدة بمقاس 13 بوصة، و (MacBook Pro) بمقاس 13 بوصة، و (MacBook Pro) بمقاس 16 بوصة، وستعرض على الأقل جهازين بمقاس 13 بوصة اليوم. ولكن الأجهزة الجديدة قد تأتي دون حدوث تغيير كبير في التصميم.

2- تحديد موعد طرح نظام macOS Big Sur:

أعلنت آبل عن نظام التشغيل (macOS Big Sur) خلال شهر يونيو الماضي وهو في مرحلة تجريبية منذ شهر يوليو، وقد صدر هذا الأسبوع الإصدار التجريبي النهائي (macOS Big Sur 11.0.1) للمطورين، مما يعني أنه جاهز للإصدار، لكن يبقى فقط تحديد موعده.

وصفت آبل تحديث (Big Sur) بأنه أكبر تغيير في تصميم نظام تشغيل حواسيبها منذ ظهور (OS X) أو (macOS 10) لأول مرة منذ ما يقرب من 20 عامًا، حيث شهد التصميم العديد من التحسينات، مثل: تغيير تصميم الأيقونات في (شريط التطبيقات) Dock، وتغيير السمة اللونية للنظام، وتعديل منحنيات زوايا النوافذ، وتصميم جديد للتطبيقات الأساسية يجلب المزيد من التنظيم إلى العديد من النوافذ المفتوحة، ويجعل التفاعل مع التطبيقات أكثر سهولة، وبذلك تبدو التجربة بأكملها أكثر تركيزًا وحداثة؛ مما يقلل من التعقيد البصري.

يقدم نظام (MacOS Big Sur) بعض الميزات الجديدة، التي منها: أكبر تحديث لمتصفح (سفاري) Safari منذ إطلاقه أول مرة في عام 2003، حيث أصبح المتصفح أسرع وأكثر خصوصية، بالإضافة إلى تحديث تطبيق الخرائط والرسائل، وتضمين الكثير من الأدوات الجديدة التي تتيح للمستخدمين تخصيص تجربتهم.

3- جهاز التتبع AirTags:

أشارت الكثير من التقارير خلال الفترة الماضية إلى أن آبل تعمل على تطوير جهاز جديد يُسمى (AirTags) لتتبع الأشياء. حيث يمكنك إرفاق جهاز AirTags الصغير في محفظتك أو مع مفاتيحك أو غيرها من العناصر المهمة التي يحتمل أن تفقدها بسهولة، ثم يمكنك تتبعها باستخدام تطبيق Find My التابع لآبل.

يجعل التكامل مع نظام iOS من السهل إعداد AirTags. كما يمكنه أيضًا الاستفادة من الانتشار الواسع لأجهزة آبل، حيث يمكن السماح لجهاز AirTags بالاتصال بأي من أجهزة آبل، سواء هواتف آيفون، أو أجهزة آيباد، أو Apple Watch، أو حواسيب ماك؛ لإرسال إحداثيات العنصر المفقود. وبذلك سيصبح AirTags منافسًا قويًا للأجهزة المشابهة التي تقدمها شركات مثل: Tile، و Chipolo، و Orbit، و MYNT.

4- سماعات AirPods Studio:

أشارت الكثير من التقارير منذ بداية هذا العام إلى أن آبل تعمل على تصميم سماعات للرأس تُسمى (AirPods Studio)، تجمع بين ميزات سماعات الأذن اللاسلكية (AirPods) التابعة لها، وسماعات الرأس اللاسلكية (Beats) التابعة لها أيضًا.

تشير التقارير إلى أن السماعات الجديدة قد تحتوي على عدد من أجهزة الاستشعار التي يمكنها اكتشاف كيفية ارتدائها، وإعادة توجيه قنوات الصوت اليسرى واليمنى لتتناسب مع بعضها بعضًا. بالإضافة إلى قدرتها على اكتشاف كون سماعات الرأس موجودة على رأسك أو رقبتك لتشغيل الموسيقى أو إيقافها بشكل مؤقت، تمامًا مثل: اكتشاف عدم وجود سماعة (AirPods) في الأذن.

من المتوقع أيضًا بسبب اسم الحدث (One More Thing) أن تقدم آبل بعض المفاجآت، مثل: نظارات للواقع المعزز، أو بعض المنتجات الأخرى التي تعمل عليها منذ فترة.