هل ستعلن آبل غدًا عن حواسيب ماك التي طال انتظارها؟

ستعقد شركة آبل غدًا الثلاثاء الموافق 10 نوفمبر حدثًا جديدًا يحمل اسم (One more thing)، وهو الحدث الثالث الذي تقيمه الشركة بعد حدثي سبتمبر وأكتوبر اللذين شهدا الإعلان عن هواتف آيفون 12 وطرز جديدة من أجهزة آيباد، وساعة آبل.

ومع إعلان الشركة سابقًا في مؤتمر المطورين الخاص بها في شهر يونيو الماضي أنها ستنتقل رسميًا للعمل بمعالجات خاصة بها في حواسيب ماك المحمولة والمكتبية التي تستند إلى معمارية (ARM) أطلقت عليها اسم (آبل سيليكون) Apple Silicon بدلًا من معالجات شركة Intel، فمن المتوقع أن نشهد في هذا الحدث إطلاق أول الحواسيب التي تعمل بهذا المعالج الجديد؟

صممت شركة آبل معالجات (آبل سيليكون) الخاصة بها التي تشبه معالج A14 Bionic المستخدم في هواتف آيفون 12 وأجهزة آيباد الجديدة بتقنية 5 نانومتر لأول مرة، وهو أسرع بنسبة 40 في المئة مقارنةً بمعالج (A13 Bionic) السابق، وستنتجها شركة TSMC.

ووفقًا لشركة آبل، ستحقق معالجات (آبل سيليكون) الجديدة مستوى جديدًا من الأداء مع حواسيب ماك القادمة، وكفاءة أفضل في استخدام الطاقة لتحسين عمر البطارية، حيث تركّز شركة آبل على تقديم أعلى أداء ممكن بأقل استهلاك للطاقة.

آبل.. لماذا قررت الاستغناء عن معالجات إنتل؟

 

بالإضافة إلى ذلك ستوفر المعالجات الجديدة في حواسيب ماك القادمة أفضل أمان في فئتها مع شرائح T1 و T2 التي تعمل على تشغيل ميزات مثل: Touch Bar و Secure Enclave وغيرها من الميزات الأخرى، كما صممت الشركة وحدات معالجة الرسومات الخاصة بها للحصول على أداء أفضل مع التطبيقات والألعاب الاحترافية، حيث تشمل: (محركات عصبية) Neural Engines، ومسرعات للتعلّم الآلي لجعل حواسيب ماك منصات مثالية للتعلم الآلي، مع تضمين معالج (ISP) العالي الجودة للصور، وذاكرة DRAM عالية الأداء، وذاكرة موحدة، وتسريع التشفير.

ستدعم حواسيب ماك القادمة التي تعمل بمعالجات (آبل سيليكون) الجديدة التطبيقات المصممة لأجهزة آيفون وآيباد، الأمر الذي يجب أن يؤدي إلى تحسين تجربة المستخدم بشكل عام.

ما هي أبرز الحواسيب التي ستعمل بمعالج آبل سيليكون الجديد؟

تخطط آبل لتحويل مجموعة حواسيب ماك بالكامل للعمل بمعالج آبل سيليكون الجديد في الفترة القادمة، وتشير الشائعات إلى أن أول حاسوب ماك سيعمل بالمعالج الجديد سيكون حاسوب MacBook Air بقياس 13 بوصة، وحاسوب MacBook Pro بقياس 13 بوصة.

وأشار تقرير من موقع Bloomberg وتقرير آخر من المحلل الموثوق Ming-Chi Kuo أن هذين الطرازين سيكونان من أول الطرز التي ستعمل بالمعالجات الجديدة، مع الإعلان عنهما في حدث نوفمبر يوم غدٍ.

كما أشار موقع Bloomberg أيضًا إلى أن شركة آبل ربما ستقوم بإطلاق حاسوب MacBook بقياس 16 بوصة في الحدث نفسه، ولكن لا يُتوقع إعادة تصميم أي من حواسيب ماك الجديدة التي ستعمل بمعالج (آبل سيليكون) الجديد، التي ستصدر هذا العام، مع استمرار الشركة في استخدام التصميمات الحالية.

ولكن في عام 2021 من المتوقع بصورة كبيرة أن تقوم آبل بإعادة تصميم طرز حواسيب MacBook Pro بقياس 14 بوصة و 16 بوصة بمظهر جديد، لكن أول حاسوب ماك قادم سيعمل بالمعالج الجديد سيتم تحديث التصميم الخاص به بشكل طفيف مع التركيز أكثر على المعالج الجديد، مع توقع إطلاق حاسوب Mac Pro جديد أصغر حجمًا، وحاسوب Mac mini، وحاسوب iMac بقياس 24 بوصة، وكلها ستعمل بمعالج (آبل سيليكون) في المستقبل.

ومن المتوقع أن يُشكّل تحول شركة آبل للعمل بمعالجات خاصة بها في حواسيب ماك في الفترة القادمة مستقبل هذه الأجهزة لسنوات قادمة، وفي هذا الحدث قد تعلن آبل عن عدد قليل من حواسيب ماك التي ستعمل بمعالج آبل الجديد، لكنّ ذلك سيعطينا فكرة عما يمكن أن نتوقعه من حواسيب ماك المستقبلية من حيث الأداء وعمر البطارية.

الجدير بالذكر أن حدث (One more thing) سيبدأ ‏في الساعة 10 صباحًا بتوقيت المحيط الهادئ (9 مساءً بتوقيت مكة المكرمة)، في مقر آبل الرئيسي (آبل بارك) Apple Park. وسيُبث على الهواء مباشرة عبر موقع آبل الإلكتروني.