أبل تراقب موردها Pegatron بسبب الانتهاكات

أوقفت شركة آبل اليوم الاثنين عقودها الجديدة مع موردها الرئيسي (بيغاترون) Pegatron بعد الكشف عن انتهاكات للعمالة تتعلق بالطلاب في بعض منشآت الشركة المصنعة التايوانية في الصين.

وأفادت وكالة بلومبيرغ أن شركة آبل وجدت أن شركة بيغاترون تقوم بتزوير السجلات الورقية فيما يتعلق بالعمال من أجل التستر على الانتهاكات في قواعد سلوك آبل للموردين.

وتعتبر بيغاترون واحدة من شركات سلسلة التوريد الكبرى لشركة آبل، حيث تصنع العديد من المنتجات، ومن ضمنها بعضٌ من أحدث نماذج iPhone 12.

ويقال: إن الشركة الآن في وضع المراقبة، ولن تتمكن من الفوز بأي عمل تجاري جديد من آبل حتى يتم حل المشكلة.

وقالت شركة آبل في بيان: لدينا مراجعة صارمة، وعمليةُ موافقةٍ على أي برنامج عمل لطالب، مما يضمن ارتباط عمل المتدرب بتخصصه، ويحظر العمل الإضافي أو النوبات الليلية.

وأشارت آبل إلى أن بيغاترون قد فصلت مدير البرنامج، وقالت: أخطأت بيغاترون في تصنيف الطلاب العاملين في برنامجها، وزوّرت السجلات الورقية لإخفاء انتهاكها لقواعدنا، والسماح للطلاب بالعمل ليلًا أو لساعات عمل إضافية، وفي بعض الحالات لأداء عمل لا علاقة له بتخصصهم.

وأضافت: أن تحقيقات شركة آبل لم تجد أي دليل على وجود عمالة قسرية أو عمالة دون السن القانونية، مضيفة: أن Pegatron قد أقالت الآن المسؤول التنفيذي مع الإشراف المباشر على البرنامج.

وقالت آبل: لقد بذل الأفراد المسؤولون عن الانتهاكات في Pegatron جهودًا غير عادية للتهرب من آليات الرقابة لدينا.

وقالت بيغاترون: عند اكتشاف هذا النشاط غير المتوافق، قمنا بإخراج الطلاب العاملين من خطوط الإنتاج، وعملنا مع عملائنا وخبراء من الأطراف الخارجية لاتخاذ الترتيبات المناسبة لهم للعودة إلى منازلهم أو مدارسهم، مع تعويض مناسب، إلى جانب كل الدعم اللازم و الرعاية.

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها تسليط الضوء على برنامج Pegatron للطلاب العاملين، حيث أصدرت منظمة China Labour Watch تقريرًا في عام 2013 يزعم وجود حالات عمل إضافي غير مدفوع الأجر، ودفع أجور زهيدة للطلاب العاملين في مصنع Pegatron في شنغهاي.

واتُهمت شركة آبل وموردوها بممارسات سيئة مع العمال في الماضي، لكن عملاقة التكنولوجيا الأمريكية تحاول السيطرة على مثل هذه المشكلات من خلال إصدار مراجعات سنوية لسلسلة توريد آيفون.