لماذا يعتبر معالج Snapdragon 875 Lite منطقيًا تمامًا؟

لقد حان الوقت تقريبًا لشركة كوالكوم لعقد قمة سنابدراجون السنوية مرة أخرى، حيث تعرض الشركة تفاصيل أحدث معالج رائد سيظهر في هواتف العام التالي، ونتوقع جميعًا أن يتم الكشف عن معالج Snapdragon 875 هذا العام، وكان هناك أيضًا بعض الغموض في إصدار نسخة Snapdragon 875 Lite من المعالج الرئيسي، الذي يُزعم أنه يُطلق عليه (Snapdragon 870)، والذي يمكن أن يكون (Snapdragon 865 Plus) مع سرعة أعلى (3.2 جيجا هرتز أو أعلى).

بغضّ النظر عما ستظهره شركة كوالكوم في شهر ديسمبر، فإن (Snapdragon 870) أو Snapdragon 875 Lite يعد منطقيًا جدًا للشركة وصناعة الهواتف الذكية بشكل عام.

قبل أن نفهم السبب الذي يجعل إصدار Snapdragon 875 Lite منطقيًا، نحتاج أولاً إلى إلقاء نظرة على الحالة الحالية للسيليكون العالي المستوى من كوالكوم.

يمثل (Snapdragon 865) إدخالًا مثيرًا للجدل إلى حدٍ ما في تاريخ شرائح كوالكوم. وبالتأكيد، لديه مزايا مثل: التسجيل غير المحدود 960 إطارًا في الثانية، وتسجيل الفيديو بدقة 8K، والرسومات ذات المستوى العالمي، و mmWave 5G بسرعات فائقة. لكن الضربة الكبرى ضد الشرائح كانت سعرها، حيث قيل إنها حققت زيادة كبيرة مقارنة بسلسلة (Snapdragon 855) من العام الماضي. وفي الواقع، صرّحت (Xiaomi) أن تكاليف الشرائح والمودم لسلسلة Mi 10 تضاعفت مقارنةً مع Mi 9 العام الماضي.

نتيجة لذلك، رأينا عددًا قليلاً جدًا من الأجهزة ذات الطراز الرائد بأسعار معقولة، مع أفضل شرائح كوالكوم في عام 2020. بينما خالفت سامسونج الاتجاه مع Galaxy S20 FE ذي الأسعار التنافسية للغاية، وشهدنا ارتفاعًا في أسعار العديد من الهواتف الرائدة. على سبيل المثال لا الحصر: كان كل من Xiaomi Mi 10 و OnePlus 8 و Poco F2 Pro و Realme X50 Pro أغلى من سابقاتها.

بين التكلفة المبلغ عنها لسلسلة Snapdragon 865 واستخدام mmWave 5G الباهظ الثمن في بعض الأسواق، وعدم وجود أي سيليكون منافس حقيقي في السوق، فلا عجب أننا رأينا العديد من العلامات التجارية تذهب مع السيليكون المتوسط ​​المدى.

أظهرت بعض الاختبارات أن (Snapdragon 765G) أضعف حتى من معالج Snapdragon 845 الرائد لعام 2018 عندما يتعلق الأمر بالأداء الرسومي. وأولئك الذين يأملون في لعب الألعاب المتعطشة للطاقة أو الألعاب الرجعية عبر المُحاكيات بأفضل جودة ممكنة قد يخيب أملهم. 

تُعتبر الفجوة في قوة وحدة معالجة الرسومات وثيقة الصلة بشكل خاص في عام 2020، وستستمر كذلك في عام 2021 وما بعده؛ نظرًا إلى كون الشاشات ذوات معدل التحديث المرتفع تزيد من متطلبات الأداء. 

لماذا تستعين كوالكوم بسامسونج لتصينع رقاقات 5G؟

تُظهر نتائج الاختبارات بوضوح أن مجموعة الشرائح غير قادرة على تشغيل البرامج الأكثر تقدمًا من الناحية التقنية بمعدل يزيد عن 60 إطارًا في الثانية. وفي الواقع، في هاتف Pixel 5 على وجه الخصوص يقلّ عن 30 إطارًا في الثانية في اختبار مانهاتن. 

لا ترتبط مقاييس الأداء مباشرة بالأداء اليومي بالطبع، ونتوقع أداء أفضل في تصفح الويب والتنقل في النظام والألعاب الخفيفة الوزن على هاتف مثل Pixel 5 أو OnePlus Nord.

ومع ذلك، يقودنا ذلك إلى الاعتقاد بأن العديد من الألعاب الثلاثية الأبعاد ذات معدلات التحديث العالية لن تؤدي إلى أداء مستقر. بين PUBG Mobile و Fortnite ومنافذ وحدة التحكم أو الحاسب المعلقة الأخرى، قد تضطر إلى الاستقرار على 60 إطارًا في الثانية أو حتى أقل من ذلك في بعض العناوين.

لذا كيف يمكنك سد فجوة وحدة معالجة الرسومات بين سلسلة 700 ذات التكلفة المعقولة وسلسلة 800 المميزة؟ هذا هو المكان الذي يمكن أن يُحدث فيه Snapdragon 875 Lite فرقًا كبيرًا.

ما الذي يمكن أن يجلبه Snapdragon 875 Lite إلى الطاولة؟

يمكن أن يقطع Snapdragon 875 Lite مع وحدة معالجة الرسومات المكافئة لمعالج Snapdragon 865 أو ربما حتى 855/855 Plus شوطًا طويلاً لضمان أنك ترى بالفعل معدلات إطارات عالية عند استخدام هاتف مع لوحة ذات معدل تحديث مرتفع. لكن الأداء الرسومي ليس سوى ميزة واحدة محتملة من بين العديد من المكاسب المحتملة.

بالإضافة إلى تضييق فجوة الطاقة في وحدة معالجة الرسومات بين Snapdragon 765G والسيليكون الرائد، يمكن أن يعزز المعالج Snapdragon 875 Lite المزود بوحدة المعالجة المركزية أكثر تقدمًا في أداء الوسائط المتعددة وقدرات الاتصال. 

استنادًا إلى هذا النموذج، يوفر معالج Snapdragon 875 Lite معالجة أسرع وأفضل للكاميرا مثل (+HDR )، ومعالجة متعددة للإطارات بدقة أعلى، وتشغيل وتحميل تطبيق أسرع، وخيارات فيديو عالية الجودة، ومزايا الواقع المعزز الأسرع والأكثر دقة مثل مرشحات الوجه.

هذا سيفتح الباب أمام الهواتف الرائدة بأسعار معقولة مع قوة رائدة حقيقية. حيث يمكن أن تلتزم هواتف 2021 المتوقعة، مثل Pixel 6 أو LG Velvet 2، بسعر أرخص دون التضحية بالأداء. وقد لا يضطر مصنعو المعدات الأصلية للاختيار بين الحاجة إلى رفع السعر مقابل أداء النخبة، أو المساومة بشكل كبير على مجالات أخرى مثل العرض أو التخزين أو جودة البناء أو تجربة الكاميرا.

ومع ذلك، هناك بعض المخاطر المحتملة عند تطوير معالج (لايت). حيث ستحتاج كوالكوم إلى السير في خط رفيع بين الأداء والمزايا والتسعير. وآخر شيء يريده أي شخص هو مجموعة شرائح Snapdragon 700 التي تم تجديدها بسعر أعلى. ويمكن أن يؤدي إصدار Snapdragon 875 Lite قليل الثمن إلى تشويه سمعة عائلة Snapdragon 800. ولقد رأينا هذا بالفعل في مساحة الحاسب المحمول، حيث تتبنى الرقائق المنخفضة الطاقة علامة تجارية من الدرجة الأولى في محاولة لكسب المزيد من المبيعات.

هناك خطر آخر يتمثل في إصدار كوالكوم معالج لايت مطابقًا فعليًا لمجموعة الشرائح الرئيسية، ولكنه أرخص بكثير. وقد يكون هذا مكسبًا كبيرًا للمستهلكين، ولكنه يمثّل مشكلة بالنسبة لصانع الرقائق، مما يؤدي إلى خسارة الشركة في الإيرادات، حيث تتبنى الشركات المصنِّعة للمعدات الأصلية شريحة (Lite) بدلاً من السيليكون الأكثر تكلفة.