القوة الفضائية الأمريكية تطلق قمر GPS III الرابع

أطلقت القوة الفضائية الأمريكية ومركز أنظمة الفضاء والصواريخ SMC قمر GPS III الرابع من محطة (كيب كانافيرال) الجوية في فلوريدا على متن صاروخ سبيس إكس فالكون 9.

ومن المتوقع أن يكون القمر الصناعي جاهزًا للاستخدام التشغيلي في غضون بضعة أشهر، وينضم إلى كوكبة موجودة في المدار مكونة من 31 قمرًا صناعيًا لنظام تحديد المواقع العالمي GPS.

ويوفر هذا الجيل الجديد من الأقمار الصناعية GPS III لنظام تحديد المواقع العالمي GPS قدرات متزايدة للمستخدم.

وتوفر الأقمار الصناعية دقة أكبر بثلاث مرات وقدرات محسنة لمكافحة التشويش تصل إلى ثمانية أضعاف عن سابقاتها.

وبمجرد تشغيله، سيكون هذا القمرُ الصناعي الثالثَ والعشرين في كوكبة GPS، مما يوفر إشارة GPS أكثر قوة لمكافحة التشويش والخداع للمستخدمين العسكريين.

لكن المستخدمين العسكريين ليسوا وحدهم الذين يستفيدون من الجيل الجديد من أقمار GPS الصناعية.

وتتضمن أقمار GPS III أيضًا إشارة مدنية L1C جديدة، مما يوفر اتصالًا مدنيًا محسنًا متوافقًا مع كوكبة (جاليليو) Galileo الأوروبية، وذلك وفقًا لشركة (لوكهيد مارتن) Lockheed Martin.

وتوفر أقمار GPS III القادمة، التي تصنعها شركة (Lockheed Martin)، المزيد من الميزات المتقدمة، ويعتمد الكثير من الناس على نظام تحديد المواقع العالمي كل يوم.

ويضمن الاستمرار في الاستثمار في نظام تحديد المواقع العالمي GPS – من خلال إضافة قدرات جديدة – بقاء GPS بمثابة “المعيار الذهبي” في العالم لأنظمة تحديد المواقع والملاحة والتوقيت.

ويواصل برنامج GPS III اتخاذ خطوات واسعة في تحديث كوكبة GPS لقوة الفضاء الأمريكية، مع الحفاظ على المعيار الذهبي للموقع والملاحة والتوقيت.

وإلى جانب التطبيقات العسكرية، تقدّر الفائدة الاقتصادية الأمريكية لنظام تحديد المواقع العالمي GPS بأكثر من 300 مليار دولار سنويًا و 1.4 تريليون دولار منذ البداية.

ويُعتبر القمر الصناعي الجديد قمرَ GPS الرابع من نوعه الذي يتم إطلاقه في السنوات الثلاث الماضية، وهو القمر الصناعي رقم 23 المزود بإشارة M-Code الجديدة الأكثر أمانًا والتي يصعب تشويشها في كوكبة GPS.

ويخطط الجيش الأمريكي لإطلاق 10 أقمار صناعية محدثة لنظام تحديد المواقع العالمي GPS، التي تحل محل الأقمار الصناعية القديمة في المجموعة الحالية.