نقل مليار دولار من عملة بيتكوين في ظروف غامضة

نقل شخص غامض أكثر من مليار دولار من عملة بيتكوين من محفظة رقمية كانت غير نشطة لأكثر من خمس سنوات.

ويوجد في المحفظة 69369 عملة بيتكوين بقيمة مليار دولار، حيث تضاعفت قيمتها الآن بنحو 58 مرة مما كانت عليه منذ آخر مرة تم التطرق إليها في عام 2015، وذلك بعد أن ارتفع سعر بيتكوين من 250 دولارًا في ذلك الوقت إلى سعر اليوم الذي يقارب 14500 دولار.

وتعني الطبيعة شبه المجهولة لعملة بيتكوين أنه من غير الممكن ربط محفظة العملة المشفرة بفرد، لكن من الممكن تتبع حركة محتوياتها عبر الإنترنت من خلال البلوك تشين.

وتم تداول نسخة من المحفظة المشفرة بين المتسللين، الذين بدا أنهم يحاولون اختراق كلمة المرور المعقدة.

وكان ألون جال (Alon Gal)، الشريك المؤسس لشركة الأمن السيبراني هدسون روك (Hudson Rock)، من أوائل من اكتشفوا حركة الأموال.

وغرّد (جال) عبر منصة تويتر قائلًا: تمكن شخص ما من كسر كلمة المرور لمحفظة بيتكوين التي أبلغتُ عنها منذ وقت قصير فقط، ونقل مبلغ مليار دولار كان بداخلها.

وقال الخبير الأمني: ​​إن التطور قد يكون نتيجة لأن يتذكر شخص ما أو يكتشف كلمة المرور الأبجدية الرقمية المعقدة اللازمة للوصول إلى بيتكوين.

وأضاف جال: ربما يكون الشخص الذي قام باختراق كلمة المرور أو المالك الأصلي هو الذي قد لاحظ المقالات الأخيرة حول محفظته التي يتم تداولها بين المتسللين، وفي كلتا الحالتين هذا مثير جدًا للاهتمام.

ويُعتقد أن محفظة بيتكوين هذه تتضمن المرتبة الرابعة بين أعلى الأرصدة على مستوى العالم.

ويمكن أن يكون لها روابط بالسوق السوداء عبر الإنترنت المسماة طريق الحرير (Silk Road)، وذلك وفقًا لتوم روبنسون (Tom Robinson) من شركة تحليل البلوك تشين (Elliptic).

وتم إغلاق سوق طريق الحرير في عام 2013 بعد أن داهم مكتب التحقيقات الفيدرالي مؤسِسَهُ روس أولبريشت (Ross Ulbricht) وحُكم عليه بالسجن مدى الحياة.

وسمح السوق للأشخاص ببيع المخدرات وغيرها من السلع غير القانونية، واجتذب ما يقرب من 150000 مشترٍ و 4000 بائع، وسهّل مبيعات إجمالية بلغت قيمتها 183 مليون دولار.

وبالرغم من أن مكتب التحقيقات الفيدرالي صادر 174000 عملة بيتكوين من أولبريشت بقيمة 105 ملايين دولار حينها، فقد قال روبنسون: يُعتقد أن إجمالي العمولات التي حصل عليها طريق الحرير قد بلغ نحو 614000 بيتكوين.

وأضاف: هناك 440000 عملة بيتكوين مفقودة تبلغ قيمتها الآن نحو 6 مليارات دولار، ومن غير المحتمل أن يحتفظ بها أولبريشت، وكان هناك دائمًا شك في أن عائدات طريق الحرير قد تظل متداولة.