سعر البيتكوين يرتفع إلى أعلى مستوى له منذ يناير 2018‏

ارتفع سعر البيتكوين إلى أكثر من 14,900 دولار اليوم الخميس، وهو أعلى مستوى له منذ شهر كانون الثاني/ يناير 2018، وسط التقلب الناجم عن الانتخابات الأمريكية.

ويأمل المستثمرون أن يؤدي المزيد من تحفيز البنك المركزي لدعم الاقتصادات المتضررة من جائحة (كوفيد-19) COVID-19 إلى ارتفاع قيمة الأصول الرقمية.

وارتفعت العملة المشفرة الكبرى بأكثر من 10 في المئة منذ يوم الانتخابات الرئاسية، وذلك مع اقتراب الديموقراطي (جو بايدن) من الفوز على الرئيس الجمهوري (دونالد ترامب). وقد جرى تداول البيتكوين في آخر مرة بارتفاع قدره 5.4 في المئة عند 14,930 دولارًا. وواصلت أسهم شركات التقنية العالمية وأسواق السندات ارتفاعها اليوم الخميس.

وأضاف بنك إنجلترا 150 مليار جنيه إسترليني (195.20 مليار دولار) إلى برنامج شراء الأصول اليوم الخميس، ومن المتوقع أن يشير النظام الاحتياطي الفيدرالي لاحقًا إلى أنه سيفعل كل ما في وسعه لمساعدة الاقتصاد الأمريكي.

وكانت البيتكوين في حالة صعود خلال الأسابيع القليلة الماضية، بعد أن أعلنت شركة المدفوعات الرقمية (باي بال) PayPal أنها ستتيح عمليات الشراء باستخدام العملات الافتراضية على نظامها الأساسي.

أمريكا تصادر أكثر من مليار دولار من البيتكوين المرتبطة بـ “طريق الحرير”‏

وعززت الأخبار التوقعات الطويلة الأمد بأنه من الممكن أن تصبح عملة البيتكوين ومنافساتها طريقة دفع أكثر قابلية للتطبيق، وهو هدف كان في السابق بعيد المنال.

ويعلق المستثمرون والمتحمسون لعملة البيتكوين آمالهم أيضًا في زيادة الأسعار على مزيد من الوضوح من المنظمين الماليين العالميين بشأن قواعد العملات المشفرة، وزيادة الاعتماد من قبل شركات التمويل الرئيسية.

يُشار إلى أن التحسن الحاد ليس شائعًا في العملات المشفرة، وعادةً ما يتبعه هبوط شديدة الانحدار، ويرافق ذلك وجود العديد من الخبراء الذين هم في حيرة من أمرهم لتحديد سبب واضح لتغيير الاتجاه.

وارتفع سعر البيتكوين إلى أكثر من 20,000 دولار في شهر كانون الأول/ ديسمبر 2017، ثم انخفض بنسبة 50 في المئة في الشهر التالي.

وقال (ديفيد جيرارد) – خبير العملات المشفرة ومؤلف كتاب عن العملة الافتراضية (ليبرا) Libra التي تقودها فيسبوك: “لا ترتفع البيتكوين أو تنخفض لأسباب الاقتصاد الكلي، مثل التيسير الكمي أو قرارات المستثمر الحقيقي”. وأضاف: “إن السوق ضعيف ويُتلاعب به، ويُشرح كل تغيير في الأسعار بالكامل من خلال مشكلات السوق الداخلية”.