وايمو توقف مؤقتًا الاختبار خوفًا من حدوث فوضى انتخابية

سحبت شركة وايمو (Waymo) سياراتها الذاتية القيادة من من شوارع سان فرانسيسكو تحسبًا لحدوث فوضى انتخابية في الأيام المقبلة.

وأوقفت الشركة التابعة لشركة جوجل مؤقتًا عمليات الاختبار الخاصة بها في سان فرانسيسكو يومي الثلاثاء والأربعاء.

ونقلت أسطولها من السيارات الذاتية القيادة إلى ماونتن فيو، حيث سيتم إيقافها في موقع آمن.

وقال كريس تشيونغ (Chris Cheung)، المدير العام في شركة ترانسديف (Transdev) التي تدير عمليات أسطول سيارات (Waymo): جاء القرار بدافع من الحذر الشديد قبل بعض الاحتجاجات المخطط لها حول الانتخابات العامة.

وأضاف تشيونغ: إن سائقي السلامة في سان فرانسيسكو سيتقاضون رواتبهم أثناء تعليق العمليات، وسيواصل أسطول وايمو الموجود في ماونتن فيو اختباره على الطرق العامة.

وطُلب من سائقي السلامة في شركة وايمو قيادة المركبات الذاتية القيادة يدويًا من سان فرانسيسكو إلى ماونتن فيو.

وقال المتحدث باسم وايمو: من منطلق الحذر الشديد ومع مراعاة سلامة فريقنا، فإننا نعلق مؤقتًا عمليات القيادة في سان فرانسيسكو.

يذكر أن وايمو ليست الشركة الوحيدة التي تتوقع حدوث فوضى انتخابية، حيث تضع الشركات في جميع أنحاء الولايات المتحدة ألواحًا خشبية على النوافذ، وتكثف الإجراءات الأمنية تحسبًا للاحتجاجات والنهب المحتمل.

وتُجرى الانتخابات على خلفية جائحة عالمية واحتجاجات على مستوى البلاد ضد قتل الشرطة للرجال والنساء السود العزّل.

وأوقفت شركة وايمو مؤقتًا عملية اختبار أسطولها المكون من نحو 600 مركبة في شهر مارس مع بداية جائحة الفيروس التاجي.

واشتكى بعض سائقي السلامة من أن الشركة كانت بطيئة في الاستجابة للأزمة الصحية، لكن وايمو أصرّت على أنها تصرفت بشكل مناسب.

وواصلت الشركة الاختبارات في منطقة خليج سان فرانسيسكو في نهاية شهر مايو، حتى مع زيادة حالات الفيروس التاجي في ولاية كاليفورنيا وفي جميع أنحاء البلاد.

وأعرب سائقو السلامة عن قلقهم من أن الشركة استمرت في العمل خلال حرائق الغابات الواسعة النطاق على الساحل الغربي خلال الصيف.

وأوقفت وايمو الاختبار ليوم واحد في أوائل شهر سبتمبر عندما تم تسجيل أن جودة الهواء غير صحية للغاية.