كيف تغيّرت طريقة شحن هواتف آيفون الذكية لتقليل تآكل البطارية؟

إذا كان هناك شيء واحد لا تحبه البطاريات القابلة لإعادة الشحن سيكون الحرارة، ووفقًا لشركة آبل، تعمل هواتف آيفون وباقي أجهزة الشركة بشكل جيد في نطاق من 0 درجة مئوية إلى 35 درجة مئوية، وتحذر الشركة من أن استخدام أجهزتها في ظروف شديدة الحرارة يمكن أن يؤدي إلى تقصير عمر البطارية بشكل دائم.

لقد كنا نراقب كيفية إعادة شحن الأجهزة – خاصة أجهزة آيفون – لبعض الوقت، وهذا سمح لنا ببناء بعض الأنماط مع تقلب درجات الحرارة. وقد لاحظنا أنه كلما زادت سرعة الشحن ازداد توليد الحرارة، كما أن الشحن اللاسلكي يجعل هاتف آيفون أكثر سخونة من شحن الهاتف بالشاحن المرفق.

كما أن أطول وقت يقضيه هاتف آيفون في الشحن هو من الليل إلى الصباح، حيث نقوم بتوصيله قبل أن نغلق أعيننا ونفصله عن الشاحن بمجرد أن نستيقظ، وتقدر نسبة الشحن هذه ما بين خمس وتسع ساعات في اليوم.

قدمت شركة آبل ميزة تسمى (Optimized Battery Charging) في نظام iOS 13، والفكرة منها هي أنه عندما يتم توصيل هاتف آيفون بشاحن لفترات طويلة – خاصة فترة النوم في الليل – تتحكم في الشحن بحيث يتم شحن الجهاز بسرعة حتى 80 في المئة، مع إضافة نسبة 20 في المئة النهائية في الوقت المناسب عندما تستيقظ.

خلاصة القول: يجب عليك استخدام الشاحن المزود للشحن طوال الليل، وهذا مقبول تمامًا، ولكن لماذا يتم شحن هاتف آيفون بسرعة أثناء شحنه طوال الليل؟ السبب لأن كل ما يفعله الشحن هو أن يتسبب في مزيد من الحرارة والمزيد من التآكل غير الضروري للبطارية. والشيء نفسه يحدث مع الشحن اللاسلكي، وهو أمر ضعيف بعض الشيء للشحن طوال الليل على أي حال، لأن تغييرًا بسيطًا في موضع الهاتف على اللوحة يمكن أن يوقف شحنه، إلا إذا كنت تستخدم MagSafe، فإنه يولد حرارة غير ضرورية.

إن استخدام شاحن سريع خلال اليوم لإعادة الشحن السريع أمر رائع جدًا، ولكن بالنسبة للشحن طوال الليل، فإن استخدام الشاحن الأبطأ أمر مقبول تمامًا. ولقد جربنا أيضًا أجهزة شحن USB-A الأبطأ، ووجدناها رائعة للشحن طوال الليل؛ لأنها تؤدي المهمة وتسبب الحد الأدنى من الحرارة.

أيضًا عند شحن الأجهزة خلال النهار، نقوم بشحن البطارية جزئيًا فقط، بنسبة تصل إلى زهاء 80 في المئة، ونتجنب الشحن الخامل الطويل المدى، حيث تظل الأجهزة متصلة بأجهزة الشحن إلى أجل غير مسمى.