سامسونج تقرر إنهاء خدمة الترجمة ‏S Translator‏ الشهر المقبل

أعلنت شركة سامسونج عن عزمها إيقاف خدمة الترجمة التابعة لها (إس ترانسليتر) S Translator الشهر المقبل، وذلك بعد إنهاء خدمات سابقة كانت تهدف بها لمنافسة خدمات جوجل.

وكانت عملاقة التقنية الكورية الجنوبية قد أطلقت خدمة الترجمة S Translator مع هاتفها الذكي (جالاكسي إس4) Galaxy S4 في عام 2013، مع خدمة المساعدة الصوتية (إس فويس) S Voice التي أُنهيت في شهر حزيران/ يونيو الماضي.

وأرسلت سامسونج إشعارات إلى المستخدمين في كوريا الجنوبية لتعلمهم بأن خدمة الترجمة لن تتوفر بعد 1 كانون الأول/ ديسمبر المقبل. وبعدئذ ستحذف الشركة جميع المعلومات الشخصية التي جمعتها خدمة S Translator.

وفي الإشعار، شكرت سامسونج أيضًا مستخدمي S Translator لإبداء اهتمامهم بالخدمة واستخدامها على مدار السنوات القليلة الماضية.

يُذكر أن خدمة S Translator جاءت مثبتة سابقًا على العديد من أجهزة جالاكسي الرائدة، وقدمت ترجمة لغوية بين 11 لغة، وهي: البرتغالية البرازيلية، والإنجليزية (المملكة المتحدة)، والإنجليزية (الولايات المتحدة)، والفرنسية، والألمانية، والإيطالية، واليابانية، والكورية، والروسية، والصينية المبسطة، والإسبانية.

وحتى مع إنهاء سامسونج لخدمة S Translator، فإنه لا يزال بإمكان مستخدمي هواتف جالاكسي الوصول إلى خدمة ترجمة بديلة عن طريق المساعد الرقمي التابع للشركة (بيكسبي) Bixby.

ويمكن للمساعد الصوتي ترجمة النص من لغة إلى أخرى، وهو يدعم عددًا أكبر من اللغات، ويوفر تجربة للمستخدم أفضل بكثير من خدمة S Translator. وعلاوة على ذلك، يدعم Bixby أيضًا الترجمة الحية التي تستخدم كاميرا الجهاز للترجمة الفورية لأي نص يراه المستخدم من حوله من لغة إلى أخرى.

يُشار إلى أن شركة سامسونج قد كشفت قبل أيام عن SmartThings Find، وهو تطبيق يستخدم مجموعة متنوعة من التقنيات لتحديد موقع الجهاز، حتى إذا لم تكن هناك إشارة خلوية أو شبكة لاسلكية.

وتعمل هذه الميزة على توسيع قدرات تطبيق Find My Mobile من سامسونج من خلال السماح للمستخدمين بتحديد مواقع هواتفهم الذكية من سامسونج، بالإضافة إلى أي أجهزة لوحية من علامة جالاكسي التجارية، أو Galaxy Buds، أو Galaxy Watch.