هل تنجح خطة هواوي لإنتاج الرقائق في إنقاذها؟

كانت الشركة الصينية تكافح مع العقوبات الأمريكية لبعض الوقت، والآن توصلت هواوي إلى خطة للتغلب على هذه القيود.

بسبب العقوبات الأمريكية لا تستطيع هواوي استخدام العديد من التقنيات الأمريكية، حيث تتراوح هذه القيود من عدم وجود متجر جوجل بلاي في الهواتف الذكية التي تعمل بنظام أندرويد للشركة إلى نقص العتاد، مثل معالجات Qualcomm.

كما كتبت صحيفة (Financial Times) في تقرير جديد، قررت شركة هواوي الصينية البحث عن بديل للرقائق، واتخذت الشركة الصينية قرارًا بإنتاج الرقائق بأيديها. ويقال: إنها تخطط لإنشاء مصنع للرقائق خاص بها في شنغهاي لإنتاج معالجات لمنتجات الاتصالات الخاصة بها. ووفقًا لمصادر (Financial Times)، سيشغّل المصنع شريكُ هواوي وهو مركز Shanghai IC R&D.

هواوي تحقق نموًا ضعيفًا في الإيرادات، تعرّف على الأسباب!

تسببت العقوبات الأمريكية في بدء شركة هواوي بتخزين الرقائق، وقد تكون هذه المخزونات كافية لسد حاجة الشركة حتى البدء بعملية الإنتاج الخاصة بها. وعلى المدى الطويل يمكن أن يوفر مصنع الرقائق سبيلًا للشركة للبقاء.

ستكون الخطوة الأولى في التصنيع عبارة عن رقائق منخفضة النهاية يتم إنتاجها في عملية 45 نانومتر. واستخدم عمالقةُ الرقائق المشهورون هذه التكنولوجيا بالفعل منذ 15 عامًا، وحاليًا يتم إنتاج رقائق 5 نانومتر بواسطة TSMC لشركة آبل. لذلك فإن شركة هواوي لديها حاجة هائلة للّحاق بالركب قبل أن تتمكن من التنافس مع الشركات المصنعة الحالية.

بحلول نهاية العام المقبل، تريد شركة هواوي الصينية أن تبدأ بإنتاج رقائق 28 نانومتر. ووفقًا لصحيفة فاينانشال تايمز، فإن هذا يكفي لإنتاج رقائق لأجهزة التلفاز الذكية أو أجهزة إنترنت الأشياء.

بحلول نهاية عام 2022، تم التخطيط لإنتاج عملية 20 نانومتر، حيث يمكن لهذا الأمر على الأقل تلبية الطلب على معدات الاتصالات المحمولة للشركة. ومع ذلك يقول الخبراء: إنه حتى هذا لن يكون كافيًا لإنتاج شرائح مناسبة للهواتف الذكية.

ومع ذلك قد تعزِّز خطة هواوي طموحات الصين لإنتاج رقائقها الخاصة، على أمل تقليل اعتمادها على الشركات الأمريكية العملاقة وتقنياتها. ولم ترغب أي من هواوي ولا ICRD في التعليق على التقرير المقدم من (Financial Times).