كيف تمكنت خدمة Apple TV Plus من جذب المشاهدين في عام 2020؟

منذ ظهور فيروس كورونا في شهر ديسمبر من عام 2019، وانتشاره الواسع حتى الآن، ظهرت بقوة حالة من المنافسة القوية بين خدمات بث الفيديو عبر الإنترنت أو ما يُطلق عليها (حروب البث)، حيث تنافست العديد من هذه الخدمات لجذب المستخدمين بعروض الأفلام الحصرية والبرامج التلفازية الأصلية التي يقدمها نُخبة من مشاهير الفن والإعلام.

ووسط هذه المنافسة الشديدة، ظهرت خدمة بث الفيديو التابعة لشركة آبل (تي في بلس) TV Plus بقوة، حيث تميزت ببعض العروض الحصرية والمحتوى الأصلي الذي جذب الكثير من المستخدمين، فكيف تمكنت آبل من تصدّر هذه المنافسة في عام 2020؟

المحتوى الأصلي في خدمة Apple TV Plus هو العنوان الأبرز:

منذ أن ظهرت الشائعات التي تذكر أن آبل في طريقها لإطلاق خدمة لبث الفيديو خاصة بها، ظهرت الكثير من التقارير التي تؤكد أن آبل لا محالة ستفشل في هذا المجال، خاصة وأن خدمة (نتفليكس) Netflix والعديد من الخدمات الأخرى كانت قد تمكنت من ترسيخ علامتها في هذا السوق بقوة.

ولكن كان تيم كوك المدير التنفيذي لديه رؤية أخرى في هذا المجال، حيث قامت شركة آبل بتوقيع صفقات حصرية مع الكثير من مشاهير الإعلام والسينما، مثل: أوبرا وينفري وستيفن سبيلبرغ، وجمعت العديد من المواهب البارزة في هوليوود للظهور على منصتها.

وأطلقت آبل الخدمة في الأول من شهر نوفمبر من عام 2019، مع أربعة عروض رئيسية، أبرزها مسلسل (See) الذي قورن بالمسلسل الشهير Game Of Thrones مباشرة، وبرنامج The Morning Show بالإضافة إلى مسلسل For All Mankind.

في غضون ذلك، كانت هناك خدمات للبث عبر الإنترنت قد بدأت بالظهور مثل: Disney Plus، و Quibi، و HBO Max، و Peacock التي أُطلقت بالترتيب نفسه على مدار الأشهر التسعة التالية لإطلاق خدمة آبل.

ولكن لم تستمر خدمة البث Quibi حيث تم إيقافها في الأسابيع الماضية، بينما اتبعت HBO Max خطًا لإنتاج العروض أكثر خصوصية، مثل: برامج تعلم الطبخ، ولم يتم التعرف على خارطة برامج خدمة Peacock الأصلية حتى الآن، وهذا يترك Disney Plus فقط كمنافس بارز لخدمة Apple TV Plus من حيث المحتوى الأصلي.

حيث تمتلك خدمة Disney Plus محتوى ضخمًا من الأفلام الكلاسيكية، بالإضافة إلى سلسلة أفلام Marvel و Star Wars بأكملها، بالإضافة إلى ذلك اُطلقت الخدمة مع مسلسل حصري وأصلي جديد، وهو: The Mandalorian الذي شهد شعبية كبيرة.

ومع ذلك لم تظهر خدمة Disney Plus حتى الآن بتلك القوة، حيث اعتمدت بشكل كبير على بث المحتوى الضخم في مكتبتها، ولم تتبع إستراتيجية خدمة البث (نتفليكس) في الإنفاق بقوة على إنتاج محتوى أصلي، كما أن انتشار وباء كورونا أجبر الشركة على تأجيل إطلاق أو إنتاج الكثير من المشاريع حتى الآن.

في غضون ذلك قامت آبل بشراء الكثير من الأفلام وعرضها حصريًا عبر خدمة Apple TV Plus مثل: فيلم Beastie Boys Story، وفيلم (Greyhound) للممثل الشهير توم هانكس، بالإضافة إلى ذلك ظهر تقرير يذكر أن آبل في طريقها للحصول على حقوق لبث فيلم جمس بوند القادم (No Time to Die) عبر خدمتها بمبلغ يتراوح ما بين 350 إلى 400 مليون دولار.

وبحلول الوقت الذي بدأت فيه هذه الأفلام بالوصول إلى خدمة Apple TV Plus قامت الشركة أيضًا بجذب الانتباه إلى مسلسلاتها الأصلية الأخرى، حيث حاز العديد منها على القدر نفسه من الثناء الذي وجدته العروض الأصلية الأولى عند إطلاق الخدمة.

ولم تكتفِ آبل بذلك فقط، حيث أطلقت في شهر أغسطس الماضي مسلسل (Ted Lasso) الذي حقق نجاحًا لافتًا حتى الآن، حيث استقطب المزيد من المشاهدين منذ إطلاقه، ومن المتوقع أن يجد الموسم الثاني والمعلن عنه توًا المزيد من المشاهدة.

وأخيرًا، نجد أن خدمة Apple TV Plus قد نجحت بشكل كبير بالظهور في هذا العام، والآن بالنظر إلى الإمكانيات والسمعة التي تمتلكها شركة آبل فمن المتوقع أن نرى الكثير من العروض الحصرية والأفلام الأصلية في السنوات القادمة؛ مما يجعلها المنافس الأول بشكل جدي مع خدمة (نتفليكس) التي تتربع على قائمة خدمات البث عبر الإنترنت حتى الآن.