كورونا وفّر على أمازون نحو مليار دولار من نفقات السفر

وفّرت شركة أمازون ما يقرب من مليار دولار من نفقات سفر الموظفين خلال العام الحالي، إذ منعت جائحة الفيروس التاجي المستجد (كوفيد-19) COVID-19 الموظفين من التنقل على متن الطائرات.

وقال المدير المالي لشركة أمازون (براين أولسافسكي) عن أرباح الشركة للربع الثالث يوم الخميس: “هناك بعض الفوائد في الوقت الحالي. لقد توقف السفر”.

وأضاف أولسافسكي: أنه من المرجح أن تبدأ نفقات السفر الداخلية من جديد “في وقت لاحق”، لكنها قد لا ترتفع إلى المستوى نفسه الذي وصلت إليه في الماضي. كما قال: إن الشركة وفرت بعض المال من انخفاض تكاليف التسويق.

وفي بداية انتشار الوباء، طلبت أمازون من أكثر من مليون موظف تجنّب السفر غير الضروري في الولايات المتحدة وخارجها حرصًا على صحتهم وسلامتهم. وبالإضافة إلى ذلك، حظرت العديد من الدول، أو قيّدت دخول مواطني الولايات المتحدة، حيث تستمر حالات الإصابة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة في الارتفاع.

وحتى مع زيادة التوفير للشركة من السفر والتسويق، قالت أمازون: إن النفقات تتزايد في الربع الحالي. ومن المتوقع أن ترتفع التكاليف المتعلقة بفيروس كورونا إلى 4 مليارات دولار خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من 2020 عن 2.5 مليار دولار في الربع السابق.

وقالت الشركة: إن الدخل التشغيلي للربع الرابع سيتراوح من مليار دولار إلى 4.5 مليارات دولار، وذلك مع نحو 4 مليارات دولار من التكاليف المرتبطة بفيروس (كوفيد-19)، ارتفاعًا عن 2.5 مليار دولار في الربع الأخير.

وينبع الجزء الأكبر من هذه التكاليف من “استمرار رياح الإنتاجية المعاكسة” في مستودعات أمازون، ويشمل ذلك: تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي، وفترات الراحة الممتدة للعمال، وخطوات أخرى “للتأكد من أن موظفينا آمنون ومتباعدون”. وتشمل التكاليف أيضًا استثمارات في تحسين التنظيف، وتعزيز قدرات الاختبار.

وقالت أمازون: إن المبيعات في الربع الرابع ستتراوح بين 112 مليار دولار، و121 مليار دولار، وهو ما يحقق نموًا بنسبة بين 28 في المئة و38 في المئة عن العام السابق. وكان المحللون يتوقعون عائدات تبلغ 112.3 مليار دولار.

وتتوقع الشركة دخلًا تشغيليًا يتراوح بين مليار دولار و4.5 مليارات دولار، بافتراض ارتباط نحو 4.0 مليارات دولار من التكاليف بالفيروس التاجي المستجد (كوفيد-19) COVID-19. وهذا رقم أعلى من الربع الماضي، حينما قالت أمازون: إنها ستنفق أكثر من ملياري دولار على الإجراءات المتعلقة بفيروس كورونا.