حظر أمر وزارة التجارة الأمريكية ضد تيك توك

منع قاض أمريكي في ولاية بنسلفانيا يوم أمس الجمعة أمرًا من وزارة التجارة الأمريكية كان من المقرر أن يدخل حيز التنفيذ في 12 نوفمبر.

وكان من شأن هذا الأمر أن يمنع بشكل كلي تطبيق تيك توك الصيني للفيديوهات القصيرة من العمل في الولايات المتحدة.

وأمرت قاضية المحكمة الجزئية الأمريكية ويندي بيتلستون (Wendy Beetlestone) بحظر أمر وزارة التجارة بمنع استضافة بيانات تيك توك داخل الولايات المتحدة، بالإضافة إلى شبكة توزيع المحتوى والتعاملات التقنية الأخرى.

وقالت بيتلستون في حكمها: إن الأمر، داخل الولايات المتحدة، سيؤثر في إغلاق منصة للنشاط التعبيري يستخدمها نحو 700 مليون فرد على مستوى العالم.

وأضافت: يوجد أكثر من 100 مليون من مستخدمي تيك توك هؤلاء داخل الولايات المتحدة، وما لا يقل عن 50 مليون مستخدم من هؤلاء المستخدمين في الولايات المتحدة يستخدمون التطبيق يوميًا.

وأقرت وزارة التجارة بأن القيود ستقلل بشكل كبير من وظائف التطبيق وقابليته للاستخدام في الولايات المتحدة وقد تجعل التطبيق أقل فعالية.

وأصدر قاضي المحكمة الجزئية الأمريكية كارل نيكولز (Carl Nichols) في واشنطن في 27 سبتمبر أمرًا قضائيًا أوليًا في دعوى رفعتها شركة بايت دانس – المالكة لتطبيق تيك توك – منع وزارة التجارة الأمريكية من الطلب من متاجر تطبيقات جوجل وآبل بإزالة تيك توك، مما يمنع تنزيله بالنسبة للمستخدمين الجدد.

ومن المقرر أن يعقد نيكولز جلسة استماع في 4 نوفمبر بشأن الجوانب الأخرى لأمر وزارة التجارة الذي حظرته بيتلستون.

ويمنع أمر بيتلستون، في دعوى رفعها ثلاثة من صناع محتوى تيك توك، حظر تنزيل التطبيق من متاجر التطبيقات.

وقالت منصة تيك توك في بيان: إنها تأثرت بشدة بتدفق الدعم من مستخدميها الذين عملوا على حماية حقوقهم في التعبير.

وكانت المحادثات جارية لوضع اللمسات الأخيرة على صفقة أولية لشركة وول مارت وأوراكل للاستحواذ على حصص في شركة جديدة، (TikTok Global)، تشرف على عمليات تيك توك الأمريكية.

وقال الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) في الشهر الماضي: إن الصفقة نالت مباركته.

وتزعم إدارة ترامب أن منصة تيك توك تطرح مخاوف تتعلق بالأمن القومي، حيث يمكن للحكومة الصينية الحصول على البيانات الشخصية التي تم جمعها عن 100 مليون أمريكي يستخدمون التطبيق.