فيسبوك تعلن عن عدد مستخدميها النشطين شهريًا

حذّرت شركة فيسبوك يوم الخميس من أن عام 2021 سيكون عسيرًا حتى مع تجاوز تقديرات المحللين للإيرادات الفصلية، حيث واصلت الشركات التي تتأقلم مع جائحة فيروس كورونا العالمي الاعتماد على أدوات الإعلانات الرقمية الخاصة بالشركة.

وقالت أكبر شركة لوسائل التواصل الاجتماعي في العالم في توقعاتها: إنها تواجه “قدرًا كبيرًا من عدم اليقين”، مستشهدةً بتغيرات وشيكة في الخصوصية من قبل شركة آبل، وانعكاس محتمل في التحول الذي دفعه الوباء إلى التجارة عبر الإنترنت.

وقالت فيسبوك: “بالنظر إلى أن التجارة عبر الإنترنت هي أكبر قطاع للإعلان لدينا، فإن أي تغيير في هذا الاتجاه يمكن أن يكون بمنزلة رياح معاكسة لنمو عائدات الإعلانات لعام 2021”.

وتُظهر النتائج المالية لكل من فيسبوك، وجوجل، وأمازون مدى مرونة عمالقة التقنية حتى في حين دمر الوباء أجزاء أخرى من الاقتصاد. وقد جرّ عليها النجاح مزيدًا من التدقيق في واشنطن، حيث تواجه الشركات عدة تحقيقات لمكافحة الاحتكار.

فيسبوك قد تواجه قضية جديدة لمكافحة الاحتكار، إليك الأسباب

وارتفع إجمالي إيرادات فيسبوك – التي تتكون أساسًا من مبيعات الإعلانات – بنسبة 22 في المئة إلى 21.47 مليار دولار عن 17.65 مليار دولار في الربع الثالث المنتهي في 30 أيلول/ سبتمبر، متجاوزًا تقديرات المحللين بزيادة قدرها 12 في المئة، وفقًا لبيانات IBES من Refinitiv.

وبالكاد أثرت مقاطعة الإعلانات التي وقعت في شهر تموز/ يوليو في مبيعاتها، التي تأتي في الغالب من الشركات الصغيرة بسبب تعامل فيسبوك مع خطاب الكراهية، وقد أدت إلى توقفِ بعضٍ من أكبر المنفقين – الذين ينفقون كلٌ على حدة – على عملاق وسائل التواصل الاجتماعي. 

وانخفض نمو الإيرادات الخاص بشركة فيسبوك – التي تأتي في المرتبة الثانية بين بائعي الإعلانات عبر الإنترنت في العالم بعد جوجل – بصورة مطردة مع نضوج أعمالها، وذلك مع أنها وصلت إلى أكثر من 20 في المئة طوال عام 2019.

ومع ذلك، وبالمقارنة بالتوقعات، شهدت الشركة عامًا مزدهرًا بسبب الاستخدام المتزايد للمستخدمين العالقين في المنزل منصاتها وسط عمليات الإغلاق المرتبطة بالفيروس، والتي خففت من مبيعات الإعلانات عبر الإنترنت حتى مع تضرر النشاط الاقتصادي الأوسع.

وواصلت فيسبوك توسيع قاعدة مستخدميها، إذ ارتفع عدد المستخدمين النشطين شهريًا إلى 2.74 مليار، مقارنة بتقديرات تبلغ 2.70 مليار وفقًا لبيانات IBES، حتى مع انخفاض أعداد المستخدمين في أمريكا الشمالية مقارنة بالربع الثاني.

توقعت الشركة أن يستمر هذا الاتجاه بقية العام، مع ثبوت أو انخفاض أرقام المستخدمين قليلًا في الربع الرابع مقارنة بالربع الثالث.