EMUI 11 آخر إصدار من هواوي قبل HarmonyOS

تشير الأنباء إلى أن واجهة المستخدم (EMUI 11) من شركة هواوي قد تكون بمثابة الإصدار الأخير من (EMUI) قبل الانتقال إلى نظام التشغيل (Harmony OS).

وتعتمد واجهة المستخدم (EMUI 11) على نظام التشغيل أندرويد 10 وليس أندرويد 11، وذلك ليس مفاجئًا استنادًا إلى المأزق الحالي للشركة المصنعة.

ومنذ ظهور تقارير تفيد بأن هواوي كانت تطور النظام التشغيلي الخاص بها المسمى (Harmony OS) – المعروف أيضًا باسم (HongMeng OS)، فقد انتشرت الشائعات بأن هواوي ستجعله في النهاية يحل محل أندرويد.

ودحضت هواوي لاحقًا هذه الشائعات، قائلة: إن النظام التشغيلي لم يكن خاصًا بالهواتف الذكية، لكن كان هذا قبل إصدار إدارة ترامب حظرًا ضد هواوي.

وأعلنت الشركة رسميًا عن نظامها التشغيلي في شهر أغسطس الماضي.

واستشهد تقرير جديد بمقابلة مع وانغ تشينغلو (Wang Chenglu)، رئيس تطوير البرمجيات في مجموعة هواوي لأعمال المستهلكين.

وقال المسؤول التنفيذي في شركة هواوي ردًا على سؤال في هذه المقابلة حول كيفية طرح واجهة المستخدم (EMUI 11) ونظام التشغيل (Harmony OS): إن واجهة المستخدم (EMUI 11) تستخدم إطار عمل نظام التشغيل (Harmony OS) نفسه، بالإضافة إلى برنامج جدولة النظام والتغييرات الأخرى.

ويعني هذا أن أحدث إصدار من واجهة المستخدم (EMUI) المستندة إلى نظام التشغيل أندرويد هي بمثابة إصدار انتقالي يجهز الأجهزة والمستهلكين لاعتماد الإصدار العام الأول من (Harmony OS).

وتخطط هواوي لإطلاق هواتف مدعومة بنظام (Harmony OS) في النصف الثاني من العام المقبل، وهناك تكهنات بأنه لن تكون هناك حاجة لوجود (EMUI) بعد الآن، مما يجعل (EMUI 11) هي الإصدار الأخير. 

ومن المنطقي انتقال هواوي إلى نظامها التشغيلي الجديد في العام المقبل، مما يلغي الحاجة إلى تطوير (EMUI 12).

ومن المفترض أن يصل الإصدار التجريبي من (Harmony OS 2.0) لأول مرة عبر أجهزة التلفاز، والسيارات، والساعات، في حين أن الأجهزة المحمولة التي يتم إطلاقها مع واجهة المستخدم (EMUI 11) ستكون أول من يتلقى (Harmony OS 2.0 OTA).

واستنادًا إلى جدول زمني صادر في وقت سابق من هذا الشهر، فإن الدفعة الأولى من الهواتف التي تحصل على (Harmony OS) هي تلك التي تعمل بمعالج (Kirin 9000)، مثل تشكيلة (Huawei Mate 40)، ومن ثم معالج (Kirin 990 5G)، وفي النهاية الأجهزة العاملة بمعالج (Kirin 810).