أرباح سوني من PlayStation مستمرة

يواصل قسم الألعاب في شركة سوني تحقيق أرباح كبيرة للشركة حتى مع انتهاء عصر منصة (PlayStation 4).

وأعلنت الشركة اليابانية عن إيرادات متعلقة بقطاع (PlayStation) بقيمة 507 مليارات ينٍ (4.9 مليارات دولار)، وأرباح تشغيلية قدرها 105 مليارات ينٍ (1 مليار دولار) في الربع الثاني.

ووفقًا لهذه الأرقام، فقد تحسنت إيرادات قطاع (PlayStation) بنسبة 52 مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي، بينما تحسنت الأرباح التشغيلية بنسبة 40 في المائة مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي.

ومع إطلاق (PlayStation 5) في غضون أسبوعين، فمن الطبيعي حدوث تأثير سلبي كبير في الربع السابق بالنسبة لقطاع (PlayStation)، حيث تُكثف الشركة التصنيع قبل أن تبدأ بتحقيق المزيد من الإيرادات.

وتقول سوني: إن أرباحها تضررت من زيادة التكاليف، بينما انخفضت الإيرادات بسبب الانخفاض المتوقع في مبيعات (PS4)، لكن ارتفاع مبيعات الألعاب والاشتراكات في (PlayStation Plus) يعوضان النقص.

وتمثل لعبة الساموراي (Ghost of Tsushima)، الصادرة في شهر يوليو، الإصدار الأكبر من (PS4) من سوني لهذا الربع، حيث باعت الشركة 2.4 مليون نسخة في الأيام الثلاثة الأولى.

وعدّلت سوني الآن توقعاتها الخاصة بالألعاب للعام بأكمله، حيث تتوقع أن تحقق 2.6 تريليون ينٍ في الإيرادات و 300 مليار ينٍ في الأرباح بنهاية 31 مارس.

وفي حال صدقت التوقعات، فإن ذلك يعني زيادة بنسبة 26 في المئة في الإيرادات والأرباح، وهو أمر سيكون مثيرًا للإعجاب في السنة الأولى من حياة المنصة الجديدة.

ومن المحتمل أن تكون إيرادات سوني محدودة على المدى القصير بعدد وحدات (PlayStation 5) التي يمكنها تصنيعها، حيث تستهدف سوني بيع 7.6 ملايين منصة (PS5) أو أكثر حتى شهر مارس.

وأوضحت الشركة أن هناك طلبًا كبيرًا للغاية على (PlayStation 5)، حيث جرى طلب المنصة بشكل أولي في الولايات المتحدة في أول 12 ساعة أضعاف ما جرى طلبه بشكل أولي من منصة (PlayStation 4) في 12 أسبوعًا الأولى.

وبالنسبة لأعمال أجهزة الاستشعار، فقد خفضت سوني توقعات الأرباح بنسبة 38 في المئة إلى 81 مليار ينٍ، وخفضت استثماراتها بشكل أكبر حتى شهر مارس من العام المقبل بمقدار 40 مليار ينٍ لتصل إلى 650 مليار ينٍ، وقالت: إنها قد تبطئ زيادة الإنتاج في مصنع جديد في ناجازاكي.