بناء كوكبة ستارلينك حول الكوكب الأحمر

لدى إيلون ماسك (Elon Musk) خطة طموحة لبناء مدينة فيها مليون شخص على سطح المريخ، ويعتقد أن كوكبة مشروع ستارلينك (Starlink) التابع لشركة سبيس إكس (SpaceX) قد تلعب دورًا رئيسيًا في المهمة.

وذكرت جويني شوتويل (Gwynee Shotwell)، رئيسة الشركة ومديرة العمليات، حديثًا تفاصيل حول جلب هذه التكنولوجيا إلى الكوكب الأحمر.

وقالت شوتويل: يحتاج الناس – بمجرد أن نأخذهم إلى المريخ – إلى القدرة على التواصل، وأعتقد أنه سيكون من الأهمية بمكان أن يكون لديك كوكبة مثل كوكبة ستارلينك حول المريخ.

وأضافت: لن ترسل الأقمار الصناعية الإنترنت لمن يعيشون على كوكب المريخ فقط، بل ستجعل الفريق يعمل كجسر لتواصل الكوكب مع الأرض.

مع أن سبيس إكس تضع المريخ نصب عينيها، إلا أن شوتويل قالت: إنهم لن يتخلوا عن الأرض، وإن المشروع يمنح البشرية فرصة أخرى في حالة وقوع حدث مروع على كوكبنا.

وأوضحت شوتويل أن ماسك أسس سبيس إكس لغرض كامل هو بناء القدرة الفضائية للنقل التي تسمح للبشر بالانتقال إلى كواكب أخرى.

وكان هذا الهدف الطموح بمثابة جنون في عام 2002، لكن بعد ما يقرب من 20 عامًا، لم يعد يبدو كذلك.

وأراد ماسك استعمار المريخ منذ سنوات عديدة، ولا يخفي الكيفية التي يخطط بها لتحقيق ذلك.

وكان ماسك يهدف في شهر يناير الماضي إلى وضع مليون شخص على الكوكب الأحمر بحلول عام 2050.

وقد خطط لثلاث رحلات في اليوم – أو 1000 رحلة في السنة – مع 100 شخص في كل رحلة.

وكان لديه في عام 2017 فكرة لإرسال سفينتي شحن إلى المريخ في عام 2022، تليها أربع سفن أخرى في عام 2024 – اثنتان تحملان حمولة واثنتان مع مستوطنين من البشر.

وإلى جانب ستارلينك، فإن مركبة (Starship) التابعة لشركة سبيس إكس تُعد أيضًا لاعبًا رئيسيًا في هذا الهدف.

وذكر ماسك التقدم الذي أحرزته المركبة خلال قمة البشر إلى المريخ (Humans to Mars) الافتراضية الشهر الماضي، قائلاً: إن المركبة تحرز تقدمًا.

لكنه أثار أيضًا مخاوف بشأن بناء قاعدة على الكوكب الأحمر، وأشار إلى أن بناء مدينة مكتفية ذاتيًا سيكون صعبًا، وسيكون هناك عدد من المخاطر التي قد يواجهها المستوطنون أثناء تطوير الحضارة هناك.

وبالرغم من أن ماسك قد رسم صورة للبشر على سطح المريخ، فقد صرح في الماضي أنه قد لا يتمكن من تحقيقها أبدًا بسبب عدم تقدم سبيس إكس.

وقال ماسك خلال شهر مارس: يتعين علينا تحسين معدل الابتكار لدينا، أو سأكون ميتًا قبل الوصول إلى المريخ بناءً على الاتجاهات السابقة.