ماين كرافت أصبحت تتطلب حسابًا من مايكروسوفت

أعلنت مدونة ماين كرافت (Minecraft) الرسمية أن اللاعبين تمكنوا من اللعب دون حساب من شركة مايكروسوفت على مدى السنوات الست الماضية التي امتلكت فيها الشركة اللعبة، لكن ذلك سيتغير في عام 2021.

ولن يتمكن اللاعبون الذين يمتلكون الإصدار الأصلي من اللعبة ولا يبدلون إلى حساب مايكروسوفت من اللعب.

وكانت اللعبة موجودة بنسختين مطورتين بشكل منفصل منذ إطلاقها عام 2011 عبر المنصات.

وكانت لعبة ماين كرافت الأصلية (إصدار Java) تستخدم في السابق حسابات استوديوهات موجانغ (Mojang Studios)، بينما تستخدم نسخة – (إصدار Bedrock) – تستخدم حسابات من مايكروسوفت.

وتكون الحسابات هي نفسها بعد هذا التغيير، لكن لن تتمكن من اللعب مع الأصدقاء باستخدام الإصدار الآخر من اللعبة.

وتقول استوديوهات موجانغ: إن اللاعبين الذين ينتقلون من حسابات استوديوهات موجانغ لن يفقدوا أي معلومات.

وتوفر الحسابات الجديدة المصادقة الثنائية وميزات الأمان الأخرى التي كانت متوفرة سابقًا في إصدار (Bedrock)، مثل: أدوات الرقابة الأبوية، والقدرة على حظر المحادثات و الدعوات، وهي مصدر القلق بالنسبة للاعبين الشباب عبر الخوادم المتعددة اللاعبين.

ويتم إرسال رسالة بالبريد الإلكتروني إلى اللاعبين على دفعات في الأشهر القادمة حول كيفية الانتقال، ويتلقون إشعارًا إضافيًا عبر صفحة ملفهم الشخصي عندما يكونون قادرين على إنشاء حساب جديد.

وتوضح استوديوهات موجانغ أن اسم المستخدم في اللعبة لن يتأثر، لكن إذا كنت لا تفي بمعايير مايكروسوفت، فقد تضطر إلى تسجيل الدخول باستخدام اسم مستخدم مختلف.

وقد لا يكون هناك العديد من الأسماء المتاحة للاختيار من بينها، وذلك بالنظر إلى أن اللاعبين كان لديهم ثماني سنوات لاقتناص الأسماء.

وتقول استوديوهات موجانغ: كان من الأسهل استخدام حسابات من مايكروسوفت لتقديم هذه الميزات الجديدة بدلاً من إنشائها من البداية.

وطلب اللاعبون منذ ثلاث سنوات المصادقة الثنائية طالما أن اللعبة قد عرضت مكانًا لشراء المحتوى وبيعه.

يذكر أن هذه الخطوة ليست مثيرة للقلق مثل قرار فيسبوك بطلب حسابات من فيسبوك لاستخدام نظارات (Oculus)، لكن لا تزال ماين كرافت واحدة من الألعاب الكبرى في العالم.

ويجب الآن على العديد من اللاعبين اتخاذ إجراءات إذا كانوا لا يزالون يريدون اللعب