رئيسا فيسبوك وتويتر سيشهدان أمام اللجنة القضائية لمجلس الشيوخ

قالت اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ الأمريكي يوم الجمعة: إن الرئيسين التنفيذيين لشركتي فيسبوك وتويتر سيدليان بشهادتهما أمام اللجنة يوم 17 تشرين الثاني/ نوفمبر بشأن قرارهما بمنع القصص التي تتحدث عن نجل المرشح الديمقراطي للرئاسة (جو بايدن).

وصوتت اللجنة القضائية يوم الخميس على استدعاء الرئيسين التنفيذيين. وقالت اللجنة: إن المديرَين التنفيذيَين سيدليان بشهادتهما بشأن مزاعم التحيز ضد المحافظين.

تعرضت الشركتان لانتقادات شديدة من المحافظين بسبب قرارهما الإبلاغ عن قصتين من (نيويورك بوست) أنهما تنشران معلومات مضللة.

كما سيدلي الرؤساء التنفيذيون لكل من فيسبوك، وتويتر، وجوجل بشهاداتهم أمام لجنة التجارة بمجلس الشيوخ في 28 تشرين الأول/ أكتوبر بشأن قانون رئيسي يحمي شركات الإنترنت، وذلك بعد أن وافقوا على الإدلاء بشهاداتهم طواعية مطلع الشهر الجاري.

وبالإضافة إلى المناقشات بشأن إصلاح القانون المسمى القسم 230 من قانون آداب الاتصالات، الذي يحمي شركات الإنترنت من المسؤولية عن المحتوى الذي ينشره المستخدمون، ستثير جلسة الاستماع قضايا تتعلق بخصوصية المستهلك وتوحيد الوسائط.

وجعل الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) – وهو من الحزب الجمهوري – محاسبة شركات التقنية بسبب مزاعم خنق الأصوات المحافظة موضوعًا لإدارته. ونتيجة لذلك، تكثفت الدعوات لإصلاح القسم 230 قبل انتخابات 3 تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل، لكن هناك فرصة ضئيلة لموافقة الكونجرس خلال العام الحالي.

وكان ترامب قد التقى في وقت سابق بتسعة من المدعين العامين الجمهوريين لمناقشة مصير المادة 230 بعد أن كشفت وزارة العدل عن اقتراح تشريعي يهدف إلى إصلاح القانون.

وأدلى الرؤساء التنفيذيون لشركة جوجل، وفيسبوك، وآبل، وأمازون بشهاداتهم حديثًا أمام لجنة مكافحة الاحتكار التابعة للّجنة القضائية لمجلس النواب. ومن المتوقع أن تُصدر اللجنة، التي تحقق في كيفية إيذاء ممارسات الشركات المنافسة، تقريرها يوم الاثنين المقبل.