إيران حصلت على بيانات الناخبين الأمريكيين

أعلن مسؤولو الأمن القومي حصول إيران وروسيا على معلومات تسجيل الناخبين التي يمكن أن تدعم جهود التدخل في الانتخابات الرئاسية لعام 2020.

وأكد المسؤولون أيضًا أن إيران أرسلت رسائل تهديد بالبريد الإلكتروني تهدف إلى ترهيب الناخبين.

وقال مدير المخابرات الوطنية جون راتكليف (John Ratcliffe) في مؤتمر صحفي: اتخذت إيران وروسيا إجراءات محددة للتأثير في الرأي العام فيما يتعلق بانتخابنا.

وأضاف: حصلت إيران وروسيا بشكل منفصل على بعض معلومات تسجيل الناخبين، ويمكن للجهات الأجنبية استخدام هذه البيانات لمحاولة نقل معلومات مضللة.

وغالبًا ما تكون معلومات تسجيل الناخبين متاحة للجمهور، لذلك ليس هناك ما يشير إلى أن إيران أو روسيا انتهكتا أي بنية تحتية أمريكية.

ومع ذلك، فقد طلب مدير المخابرات الوطنية ومدير مكتب التحقيقات الفدرالي من الأمريكيين توخي الحذر عند قراءة وتبادل المعلومات المتعلقة بالتصويت عبر الإنترنت.

ويؤكد الإعلان عن تورط إيران في رسائل البريد الإلكتروني ما نشرته صحيفة واشنطن بوست في وقت سابق.

وذكر تقرير من صحيفة واشنطن بوست أن إيران كانت وراء رسائل البريد الإلكتروني التي تم إرسالها إلى بعض الناخبين الديمقراطيين، والتي تظاهرت بأنها مرسلة من منظمة (Proud Boys) اليمينية المتطرفة، في فلوريدا وبنسلفانيا وولايات أخرى في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وأظهرت إحدى رسائل البريد الإلكتروني، التي اطلعت عليها (CBS News)، تهديديات للأفراد بوجوب التصويت للرئيس ترامب أو التعرض للملاحقة، وورد في هذا البريد الإلكتروني أيضًا عبارة “نمتلك جميع معلوماتك”.

وقال راتكليف: إيران سعت إلى بث الاضطرابات في الولايات المتحدة في محاولة للإضرار بترشيح الرئيس (دونالد ترامب)، ووزعت محتوى آخر، مثل: مقطع فيديو يعني ضمنًا أنه يمكن للأفراد الإدلاء بأصوات مزورة.

وأضاف راتكليف: نطلب من كل أمريكي أن يقوم بدوره للدفاع ضد أولئك الذين يتمنون لنا الأذى، ولا تسمحْ لهذه الجهود أن يكون لها تأثيرها المقصود.

وقال راتكليف: هذه التصرفات هي محاولات يائسة من خصوم يائسين، ولن نتسامح مع التدخل الأجنبي في انتخاباتنا.