نوكيا تسعى لمنع مبيعات لينوفو في ألمانيا بسبب ترخيص براءات الاختراع

سعت شركة نوكيا اليوم الثلاثاء إلى فرض أمر قضائي ضد شركة لينوفو التي تُعدّ أكبر شركة لتصنيع أجهزة الحاسوب في العالم، لمنع بيع منتجاتها في ألمانيا بعد انتهاك براءة اختراع تشفير الفيديو.

وقضت محكمة في ميونيخ في 30 أيلول/ سبتمبر الماضي بأن شركة لينوفو المدرَجة في هونج كونج انتهكت إحدى براءات اختراع نوكيا، وأمرت بإصدار أمر قضائي وسحب منتجات من تجار التجزئة، بالإضافة إلى أمور أخرى.

وبدأت نوكيا معركتها القانونية ضد لينوفو العام الماضي بسبب انتهاك مزعوم لـ 20 براءة اختراع. ولدى الشركة الفنلندية قضايا جارية ضد لينوفو في الولايات المتحدة، والبرازيل، والهند، بالإضافة إلى 6 قضايا في ألمانيا.

ومن جانبها، استأنفت لينوفو حكم محكمة ميونيخ. وقالت في بيان: “نعتقد أن نوكيا قد انتهكت التزاماتها القانونية الخاصة برفضها ترخيص تقنيتها بشروط عادلة ومعقولة وغير تمييزية، سواء لشركة لينوفو أو لموردي الطرف الثالث الذين تشمل أجزاؤهم تقنية H.264”.

يُذكر أن تقنية H.264 هي تنسيق لضغط الفيديو يُستخدم على نطاق واسع في الهواتف الذكية وأجهزة الحاسوب. وسبق أن رفعت نوكيا دعوى قضائية ضد شركة آبل لانتهاكها براءات اختراعها، وتلقت 2 مليار دولار مقابل تسوية في عام 2017.

ورفضت محكمة ميونيخ، التي يسري حكمها على ألمانيا فقط، تأكيد لينوفو بأن نوكيا لم تمتثل لالتزامات الشروط العادلة والمعقولة وغير التمييزية.

وقالت نوكيا: إن لينوفو لم تكن راغبة في الدخول في مناقشات، ويمكنها حل المشكلة من خلال قبول مسؤولياتها والموافقة على ترخيص بشروط عادلة.

ونقلت رويترز عن مصدر في لينوفو: “تطالب نوكيا بمعدل إتاوات عالمي مبالغ فيه للغاية يتجاوز 50 مرة ما تعتقد لينوفو أنه معقول ومناسب”.

وعلى صعيد منفصل، حصلت شركة نوكيا على تمويل بقيمة 14.1 مليون دولار لتوفير اتصال الجيل الرابع LTE على القمر، كجزء من برنامج وكالة الفضاء الأمريكية ناسا الأوسع نطاقًا لإنزال الناس على القمر، وإنشاء مرافق بحثية طويلة الأجل.