شاشة الواقع المكاني من سوني تستهدف المبدعين

أصبحت شاشة الواقع المكاني الجديدة (Spatial Reality Display) من شركة سوني متاحة للشراء في شهر نوفمبر مقابل 5000 دولار من موقع الشركة وبعض تجار التجزئة.

ويبدو أن الشاشة خاصة لفناني النمذجة الحاسوبية والواقع الافتراضي لمعاينة أعمالهم بسهولة.

وتستخدم شاشةُ الواقع المكاني تقنيةَ تتبع العين لتقديم كائنات ثلاثية الأبعاد يمكن تصديقها، دون الحاجة إلى ارتداء نظارات ثلاثية الأبعاد أو ارتداء نظارة واقع افتراضي.

وعرضت الشركة اليابانية الشاشة لأول مرة خلال فعاليات مؤتمر (CES) هذا العام، حيث سُمّيت باسم: “Eye-Sensing Light Field Display”.

وتتكون الشاشة من لوحة (LCD) بقياس 15.6 إنشًا وبدقة 4K مع مستشعر للرؤية عالي السرعة يتتبع حركة العين.

كما تتضمن الشاشة عدسة بصرية دقيقة موضوعة فوقها تقسّم الصورة المعروضة عبر الشاشة إلى محتوى للعين اليسرى واليمنى، مما يسمح بالمشاهدة المجسمة دون نظارات.

وتتطلب شاشة الواقع المكاني جهاز حاسب قوي، مع معالج (Intel Core i7) على الأقل ووحدة معالجة الرسومات (RTX 2070 Super) من إنفيديا لمعالجة خوارزمية العرض المعقّدة في الوقت الحقيقي.

وتنتج الشاشة صورتين منفصلتين بدقة 2K باستمرار لمطابقة حركة عينيك، وتقول سوني: إن الشاشة تتيح للمبدعين في مختلف الصناعات إحياء أفكارهم بشكل ثلاثي الأبعاد دون الحاجة إلى نظارات.

وتستخدم العديد من الشركات الشاشة في الوقت الحالي، وقالت شركة فولكس فاجن: إنها وجدت فائدة كبيرة وتطبيقات متعددة للشاشة أثناء عملية التفكير والتصميم.

واستخدمت شركة (Sony Pictures) للترفيه الشاشة أيضًا أثناء التصور الأولي لمشاهد (Ghostbusters: Afterlife) ومعاينة النماذج الثلاثية الأبعاد.

ويمكن أن تكون الشاشة مفيدة بشكل خاص لأفلام التأثيرات البصرية الثقيلة؛ وذلك لأنها تسمح لصانعي الأفلام بالحصول على لمحة عن تأثيرات النمذجة الحاسوبية والنماذج الثلاثية الأبعاد من زوايا متعددة.

كما يمكن أن تكون شاشة الواقع المكاني بمثابة طريقة مفيدة لعرض النماذج والمشاهد الثلاثية الأبعاد المعقدة عن بُعد، وذلك بالنظر إلى مدى صعوبة تعاون المبدعين اليوم بسبب الوباء.

وتستخدم الشاشة الواقع المكاني لدمج العالم الافتراضي والمادي في تجربة بصرية ثلاثية الأبعاد يمكن مشاهدتها بالعين المجردة، وتُعد مفيدة في صناعات السيارات والتصميم الصناعي والرسومات الحاسوبية والمؤثرات المرئية.